يقول جورفان فييرا " حزمت حقائبي للحضور الى القاهرة الثلاثاء لكني فوجئت بإلغاء الصفقة"، فما إذن الأسباب التي أدت لتراجع الأهلي عن التعاقد مع المدير الفني البرازيلي في اللحظات الأخيرة، هذا ما سيوضحه يالاكورة في السطور التالية.

في البداية، هناك ثلاثة أسماء كانت مشتركة في اتخاذ قرار التفاوض مع فييرا، الأول محمود طاهر رئيس النادي والثاني علاء عبدالصادق مدير قطاع كرة القدم، والثالث هيثم عرابي مدير العلاقات الخارجية والتعاقدات بالنادي.

عرابي تحرك في التفاوض الجدي بعد الحصول على موافقة "حاسمة" من عبد الصادق وطاهر على اتمام التعاقد وبدورهما رحبا جدا باتمام الصفقة.

لم تكن مرحلة التفاوض سهلة مع فييرا، واستمرت عدة أيام، وفي النهاية وافق على تدريب الأهلي واعتبرها مرحلة مهمة في حياته التدريبة رغم استلامه للفريق في منتصف الموسم.

جدية "الأهلي" أو بمعنى ادق الثلاثي طاهر وعبدالصادق وعرابي في التعاقد مع فييرا ظهرت بالاستقرار على راتبه الشهري ومساعديه الذي طلبهما، وأيضا حجز تذاكر الطيران.

الأهلي لم يكن فقط يتفاوض مع فييرا، بل كان يتحرك جديا في اجراءات اتمام التعاقد، حيث انه تم تحرير ما يسمى بـ Draft Contract أو مسودة العقد للتوقيع عليه بمجرد وصول فييرا إلى القاهرة والذي كان مقرر له الثلاثاء قبل مباراة النصر في الدوري بيوم واحد.

فييرا في تصريحاته أشار ان محمود طاهر أوقف صفقة التعاقد معه حيث قال "أخبرني هيثم أن رئيس النادي محمود طاهر أوقف الصفقة واختار مدربا للناشئين".

طاهر في حوار سابق مع يالاكورة قبل انتخابات الأهلي منذ 15 شهر تقريبا أكد ان الأفضل للأهلي دائما "مدير فني أجنبي"، وانه لا يفضل المدرب المحلي..

 فلماذا تراجع عن فييرا واختار مبروك؟

اجتماع مجلس إدارة الأهلي لاختيار المدير الفني الجديد كان عاصفا وحاسما، خاصة بعد اعتذار حسام البدري لظروف ارتباطه بالمنتخب الأوليمبي.

طاهر أكد لأعضاء مجلس الإدارة انه تم حسم الاتفاق مع فييرا بناء على ترشيح من علاء عبد الصادق، وفوجئ في هذه اللحظة برفض بعض الأعضاء.

المفاجأة لم تكن رفض بعض الأعضاء من حيث المبدأ ولكن سبب الرفض والذي أرجعوه لرفضهم ترشيحات علاء عبد الصادق التي لم تكن ناجحة من وجهة نظرهم اثناء اختيار المدرب السابق خوان كارلوس جاريدو.

اغلبية أعضاء المجلس الذين رفضوا فييرا للسبب السابق ذكره، حسموا قرار التعاقد مع فتحي مبروك، الاختيار الذي لاقى استحسان الأعضاء في نهاية المجلس، رغم قرار طاهر ومعه عبدالصادق التعاقد مع فييرا.

ولم يخف فييرا في تصريحاته ليالاكورة استيائه من الموقف حيث قال "طريقة الأهلي في وضع الضغوط عليك وأنهم بحاجة اليك وأنت أفضل مدرب، وفي النهاية يتم الغاء الصفقة بهذه الطريقة، أمر غير جيد".

الأهلي عن طريق هيثم عرابي اعتذر لفييرا، الذي لم يمانع عودة المفاوضات من جديد مستقبلا رغم استيائه من الموقف الأخير.