تحليل ع الطاير .. هي نوعية تقارير ينشرها "يالاكورة" عقب كل مباراة جماهيرية سواء كانت محلية او عالمية سنستعرض فيها ابرز احداث المباراة من وجهة نظر المحرر في سطور قليلة بالإضافة الي اختيار نجم المباراة وسبب ذلك في اخر التقرير.

واليوم موعدنا مع احدى مباريات الاسبوع الـ29 للدوري المصري الممتاز والتي تمكن فيها النادي الأهلي من اكتساح ضيفه طلائع الجيش برباعية نظيفة. ( شاهد اهداف المباراة كاملة)

"اهلي فتحي مبروك" .. غير

- واصل فتحي مبروك اعتماده علي نفس طريقة اللعب وهي 4-2-3-1 وبتشكيل جاء علي النحو التالي: اكرامي (GK)، سعد وحازم (CB)، باسم (RB)، رحيل (LB)، غالي (CM)، رزق (CM)، تريزيجيه (LM)، عبدالله (CAM)، مؤمن (RM)، عبدالظاهر (ST).

- تكتيك الأهلي الهجومي تناسب تماما مع طريقة اللعب وهو ما يؤكد "بصمة المدير الفني"، فالفريق الأحمر جاءت هجماته من طريقين لا ثالث لهما خلال الـ45 دقيقة الأولى:

        1- اختراقات من منتصف الملعب.

        2- الأطراف ولكن بضرورة ارسال الكرات العرضية علي الأرض بشكل أساسي.

- هدف الأهلي الاول اكد براعة تحرك اللاعبين في الملعب وعدم "مماطلتهم" في التفكير كما كان يحدث من قبل، وبالتالي جاء الهدف من لمستين سريعتين من الثنائي عبدالظاهر ومؤمن انفرد علي اثرهما عبدالله السعيد بالمرمي.

- وضع عبدالله السعيد داخل الملعب في مركز صانع الألعاب "CAM" كان امر منطقيا لكي يستفيد الأهلي من إمكانيات لاعبه بالصورة الأمثل، فالسعيد عندما يلعب علي أي طرف من اطراف الملعب، يفقد اكثر من 50% من خطورته.

- الأهلي أيضا امتاز بواحدة من اهم ميزات "الفرق البطلة" وهي سرعة التمرير وعدم الوقوف كثيرا علي الكرة، وهو الامر الذي لم يكن باستطاعة لاعبي الجيش مجاراة.

- هذا الامر أيضا افاد الأهلي في سرعة اجهاد منافسهم، والذين انهارت قواهم البدنية، ليس عند امتلاك الكرة، بل عند مسألة البحث عنها وهي في اقدام لاعبي الفريق الأحمر، وهو الامر الذي وضح رقميا في نهاية المباراة بأن الجيش لم يمتلك سوى فرصة وحيدة فقط علي مرمى اكرامي جاءت من تسديدة بعيدة تسبب خطأ حارس الأهلي نفسه في جعلها فرصة!

- ضغط الأهلي وهو في موقف الدفاع كان يتم بداية من منتصف الملعب تقريبا وليس بطول الملعب وهو الامر الذي كان لا "يستنزف" جهدهم، وكان يجعلهم دائما "اغلبية" في أي موقف مع لاعبي الجيش.

- وبما ان الأهلي كان يمتلك كل شيء وهو يلعب امام فريق كامل العدد في الملعب، فما بالك عندما يكمل هذا الفريق اخر 10 دقائق وهو منقوص، ولذلك لم يكن عجيبا ان تري الأهلي ومنذ الدقيقة 83 يصنع فرصة كل دقيقة تقريبا.

- ان يعود الأهلي لانتصارات بنتائج من عينة 3-0 و4-0 إضافة الي هذا الكم من الفرص الضائعة بما فيها ركلة جزاء، امر يؤكد بما لا يدعو للشك ان "اهلي فتحي مبروك"... غير.

للتواصل مع الكاتب عبر الفيسبوك .. برجاء الضغط هنا

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر .. برجاء الضغط هنا