يرى الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أن هناك إمكانية لإخفاق رئيس الاتحاد الدولي للعبة، السويسري جوزيف بلاتر، في الفوز بولاية جديدة خلال الانتخابات التي تجرى غدا الجمعة على رئاسة الفيفا، ويثق بحدوث ذلك.

وفي مؤتمر صحفي اليوم الخميس، قال بلاتيني "نعم، أعتقد أن بلاتر قد يتعرض للهزيمة. قبل أن يحدث كل ما حدث أمس، لا، لكن بعد كل ما حدث منذ أمس، نعم".

وكان رئيس اليويفا يشير إلى الكشف أمس الأربعاء عن القيام بتحقيقين متوازيين، أحدهما بناء على طلب السلطات الأمريكية والآخر للسلطات السويسرية، وكلاهما يتعلق بممارسات فساد مفترضة من جانب أعضاء سابقين وحاليين بالفيفا.

واعترف الفرنسي "أشعر بالضيق، بلغ الأمر منتهاه، أشعر بالاشمئزاز من كل ما يحدث".

وإزاء هذا الوضع، الذي وصفه بالمؤسف، يعتبر بلاتيني أن هناك إمكانية لأن يصوت مندوبو الاتحادات الوطنية غدا الجمعة ضد بلاتر في اجتماع الجمعية العمومية للفيفا، وأن يدعموا منافسه الوحيد الأمير علي بن الحسين.

وقال "حدث تغيير منذ أمس. في كل الأحوال سأواصل العمل الليلة كي يحدث ذلك".

وأظهر بلاتيني بوضوح رغبته في رحيل بلاتر، وهو الأمر الذي وضع استراتيجيتين للوصول إليه: مطالبته بالاستقالة وحشد التصويت ضده.
وفي الاجتماع الذي عقده صباح اليوم مع رؤساء الاتحادات الستة الإقليمية التابعة للفيفا، طلب بلاتيني بوضوح استقالة بلاتر، فيما استبعد الأخير لاحقا هذه الإمكانية.

وقال بلاتيني "طلبت من بلاتر أن يستقبل، أن يرحل، ألا يمكننا المواصلة على هذا النحو"، فيما رد بلاتر "لا يمكنني الرحيل الآن، فيما تجرى الانتخابات غدا".

إن أغلبية الاتحادات الأوروبية ستصوت غدا لمصلحة الأمير علي، لذا يرى أن الأخير يضمن نحو 45 أو 46 صوتا من إجمالي 53 صوتا في الاتحاد الأوروبي، وحذر من أنه سيواصل العمل "الليلة" كي يتمكن من جمع المزيد من الأصوات للمرشح الأردني.

وبرر بلاتيني موقفه بأن صورة الفيفا باتت من السوء أن بلاتر لو أعيد انتخابه، لا يعرف كيف سيواصل إدارة كرة القدم في العالم: "ما الاحترام الذي ستناله اللعبة، وهي تدار من قبل أناس لا يحظون بالاحترام؟".