كشف سمير زاهر الرئيس السابق للاتحاد المصري لكرة القدم عن أبعاد جديدة في الفشل الكبير الذي حصدته مصر وقت أن كانت تنافس على استضافة كأس العالم 2010 متهماً أحد أعضاء "فيفا" بطلب رشوة من مصر.

وفي تصريحات تلفزيونية قال زاهر:" جاك وارنر نائب رئيس الفيفا السابق طلب من مصر 6 ملايين دولار رشوة لمساعدتنا في تنظيم المونديال عام 2010".

وحصدت مصر وقتها على "صفر" من الأصوات بينما حصلت جنوب أفريقيا على 14 صوت مقابل عشرة للمغرب لتفوز جنوب أفريقيا بالتنظيم بعد منافسة كبيرة مع المغرب.

وأنهى زاهر قائلاً: "على الفور استطلعت رأي الوزير السابق علي الدين هلال، وتم عرض الأمر على المخابرات المصرية، وجائني الرد بالرفض وضرورة أن تنافس مصر بشرف".

يذكر أن جاك وارنر هو أحد المتهمين بالفساد رسمياً من السلطات السويسرية والذين تم القبض عليهم في وقت سابق قبل انتخابات "فيفا" الأخيرة التي حسمها بلاتر بعد انسحاب ممثل الأردن علي بن الحسين.