أعلن نادي سانتوس البرازيلي، موديستو روما أن النادي تقدم بدعوى تحكيم أمام الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بحق نادي برشلونة الإسباني ولاعبه نيمار بشأن مخالفات ارتكبها البرسا خلال صفقة ضم اللاعب واكتشفها القضاء الإسباني.

وأشار روما إلى أن النادي تضرر من عملية بيع حقوق اللاعب نظرا لأنه تقاضي قيمة أقل مما تم الاتفاق عليه بين اللاعب وفريقه الحالي، موضحا أنه يستحق تعويضا.

وقال روما، خلال مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم في مقر النادي البرازيلي، "بالأمس تقدم سانتوس بدعوى تحكيم أمام الفيفا بحق برشلونة ونيمار ووالده، ونيمار سبورتس ومارتكينج لتدا".

وأكد روما، الذي تولى منصبه يناير الماضي، أن إدارة النادي تعتبر أن البرسا واللاعب وشركته ارتكبوا "انتهاكات لتعاقد الانتقال" الموقع بين الجانبين في 31 من مايو 2013.

ووفقا لروما، فإن الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان يتضمن بيع حقوق النجم البرازيلي مقابل 17.1 مليون يورو، اضافة إلى مبلغ آخر يتحصل عليه سانتوس اذا دخل نيمار القائمة النهائية للمرشحين لجائزة الكرة الذهبية.

ورغم ذلك، أشارت إدارة النادي إلى أنه "وفقا للتحقيقات الإسبانية، فإن سانتوس كان على علم بأن قيمة (حقوق اللاعب) تصل إلى 83.371 مليون يورو"، لذا فإن النادي يطالب بتعويض عن الأضرار التي تعرض لها، وكذلك احتساب نسبة الفوائد على المبالغ المستحق.

وأوضح أن الدعوى القضائية لا تستهدف النيل من النجم البرازيلي، وانما البحث عن مصلحة النادي البرازيلي.

كانت النيابة الإسبانية قد طالبت في 23 من مارس الماضي بعقوبات السجن لمدة عامين وثلاثة أشهر بحق رئيس نادي برشلونة الحالي جوسيب ماريا بارتوميو وسبع سنوات وسبعة أشهر لسابقه في المنصب ساندرو روسيل للاشتباه في تورطهما في مخالفات خلال الصفقة.

كما تطالب النيابة بالزام المتهمين بدفع غرامة بقيمة 3.8 مليون يورو و25.1 مليون يورو تواليا، والنادي بدفع 11.4 مليون يورو كتعويض لوزارة المالية، فضلا عن غرامة مالية بقيمة 22.2 مليون يورو.

وقررت المحكمة الوطنية الإسبانية في 22 من الشهر الجاري إحالة القضية إلى قضاة عاصمة إقليم كتالونيا شمال شرقي إسبانيا.