نشرت مجلة فرانس فوتبول المهتمة بشئون الكرة العالمية، تقريراً عن أفضل اللاعبين الشباب في القارة الأفريقية، مقدمة النصيحة للأندية الأوروبية بضرورة التعاقد معهم خلال الفترة المقبلة.

وجاء التقرير المنشور تحت عنوان "أفضل المواهب الأفريقية"، ليصف اللاعبين بأنهم "خبطات فذة" في القارة السمراء، نظراً لما يتمتعون به من مهارات فنية إلى جانب صغر أعمارهم.

وبدأت المجلة الحديث في تقريرها بالإشارة إلى خمسة لاعبين، هم الغاني هاريسون أفول لاعب الترجي التونسي، والتنزاني مبوانا سامانتا والزامبي راندفورد كابالا لاعبا مازيمبي الكونغولي والثنائي الكاميروني ندونجو ويلي ويوشاو لاعبا فريق القطن.

واختتم التقرير بالإشارة إلى الثنائي المصري رمضان صبحي ومحمود حسن "تريزيجية" لاعبا الأهلي، مع الإشارة إلى تقديم عدد من الأندية الأوروبية لعروض من أجل ضم الثنائي خلال الفترة السابقة.

وقال التقرير في الفقرة الخاصة بالثنائي المصري: " اللاعبان ينتميان للنادي الأنجح في أفريقيا، ويرغبان في استكمال الصورة التي رسمها محمد صلاح لاعب فيورنتينا ومحمد النني لاعب بازل خلال مشوارهما في أوروبا ".

وأكمل: " محمود حسن تريزيجية، سمي بهذا الأسم نسبة إلى النجم الفرنسي ونجح في الفوز بكأس أمم أفريقيا تحت 20 عاماً عام 2013، وسبق وأن طلبت أندية شتوتجارت الألماني وأياكس الهولندي ونوتنجهام فورست الإنجليزي التعاقد معه ".

وعن رمضان صبحي، فقال التقرير: " الأمر نفسه بالنسبة لزميله، تلقى دعوة رسمية من أرسنال الإنجليزي في فبراير الماضي، إلا أن ناديه رفض الاستغناء عنه، يشبه كثيراً محمد أبو تريكة، وعقده ممتد مع الأهلى حتى 2020 ".

وتوقعت المجلة العالمية في ختام تقريرها انتقال السبعة لاعبين إلى القارة الأوروبية قريباً في ظل الإمكانيات العالية التي يتمتعون بها.