طلب مجلس إدارة النادي الإسماعيلي من الاتحاد المصري لكرة القدم فتح ملف خسارة بطولة الدوري في موسم 2008- 2009، والتحقيق مع المسئولين عن اختيار الطواقم التحكيمية لمباراتي الأهلي أمام طلائع الجيش، والاسماعيلي.

واعتمد الاسماعيلي في شكواه على اعترافات جون ديلانى المدير التنفيذى للإتحاد الأيرلندى بحصولهم على مبلغ 5 مليون يورو لإنهاء قصة مباراتهم الشهيرة مع فرنسا فى تصفيات كأس العالم بجنوب أفريقيا 2010، وذلك فيما يعرف بقضايا فساد الفيفا.

وشدد الاسماعيلي على ضرورة احتساب لقب 2009 لصالحه مهددا بتصعيد الأمر للمحكمة الدولية.

الواقعة:

وقال الاسماعيلي ان اتحاد الكرة استعان بالحكم محمد كمال ريشة لادارة مباراة الأهلي وطلائع الجيش، وهي المباراة التي شهدت احراز الأهلي هدفا غير صحيح بحسب قولهم.

وقال الاسماعيلي ايضا انه تم اختيار طاقم اسباني مغمور لادارة مباراة الأهلي والاسماعيلي (المباراة الفاصلة لتحديد بطل الدوري بعد تساوي نقاط الفريقين).. (طالع التفاصيل من هنا)

سمير زاهر:

وعقب سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة السابق لـ"يالاكورة" أنه لا يتذكر الواقعة، مشددا على أنه حتى لا يتذكر ماذا أكل بالأمس، مضيفا "ماذا يريدون بعد كل هذه السنوات".(طالع التفاصيل من هنا)

رئيس لجنة الحكام الاسبق:

ورحب محمد حسام الدين رئيس لجنة الحكام في هذا التوقيت بالتحقيق معه بناء على طلب الاسماعيلي، مشيرا الى أنه لا يتذكر هذه الوقائع بالاساس، متسائلا عن الس في اثارة هذه المواضيع في هذا التوقيت.(طالع التفاصيل من هنا)

الأهلي يسخر

وسخر النادي الأهلي من اداعات الاسماعيلي، حيث أكد محمد عبد الوهاب أن ما يحدث هو كوميديا مثل الكاميرا الخفية بالضبط.(طالع التفاصيل من هنا)

اتحاد الكرة

من جهته قال محمود الشامي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة أن موعد التظلم انقضى بمرور عشرة ايام على الواقعة التي حدثت 24 مايو 2009، وذلك وفقا لبنود لائحة لجنة المسابقات. (طالع التفاصيل من هنا)

مليون يورو

وأعرب الاسماعيلي عن استياءه من تصريحات الأهلي وسمير زاهر، مؤكدا أنه لن يتنازل عن شكواه، وأنه سيطالب بمليون يورو تعويضا عن ضاع هذا اللقب. (طالع التفاصيل من هنا)

سحب لقب 2002

ورد محمد فاروق مهاجم الأهلي الأسبق مطالبا بسحب لقب الدوري موسم 2001-2002 من الاسماعيلي وذلك بسبب خطأ تحكيمي تسبب في احراز محمد فهيم لهدف في مرمى الاهلي في المباراة التي انتهت بالتعادل 2-2 لتقرب الاسماعيلي من اللقب، مشيرا الى أن المباراة ادارها طاقم اجنبي مثل الذي ادارة المباراة الفاصلة. (طالع التفاصيل من هنا)