يسعى الأهلي عندما يحل في السابعة مساء اليوم الأحد بتوقيت القاهرة ضيفا على ملعب رادس، إلى استحضار الانتصارات التي حققها عليه، بهدف التأهل لدور الثمانية ببطولة الكونفدرالية على حساب الافريقي التونسي.

وكان الأهلي فاز بهدفين لهدف على الافريقي في ذهاب دور الستة عشر التكميلي لبطولة الكونفدرالية.

وسبق للأهلي أن توج مرتين بلقب دوري أبطال إفريقيا من ملعب رادس على حساب الصفاقسي والترجي.

وشارك الأهلي هذا الموسم ببطولة دوري أبطال أفريقيا قبل أن يخرج من دور الستة عشر أمام فريق المغرب التطواني، لينتقل للمشاركة في الكونفدرالية التي يحمل لقبها.

ودخل في قائمة الأهلي للمرة الأولى منذ سبعة أشهر، نجم الفريق الشاب عمرو جمال الذي كان اصيب مطلع الموسم الجاري بقطع في الرباط الصليبي للركبة.

واستدعى فتحي مبروك مدرب الفريق المصري 19 لاعبا استعدادا لخوض المباراة، وهم:

حراسة المرمى : شريف إكرامي وأحمد عادل عبدالمنعم ومسعد عوض.

خط الدفاع : باسم علي ومحمد هاني وسعد سمير ومحمد نجيب وصبري رحيل وشريف حازم.

خط الوسط : حسام غالي وحسام عاشور ورمضان صبحي وكريم بامبو ووليد سليمان وعبدالله السعيد.

خط الهجوم : بيتر ايبيموبوى وصلاح الدين سعيد وعماد متعب وعمرو جمال.

وأبعدت الإصابات عددا من لاعبي الفريق، لا سيما الثنائي أحمد عبد الظاهر ومحمود حسن تريزيجيه واللذان اصيبا في مباراة الذهاب امام الافريقي.

ويعاني الأهلي من هزة فنية هذا الموسم استدعت الإدارة لإقالة الإسباني خوان كارلوس جاريدو الذي كان يدرب الفريق منذ بداية الموسم، ليتم استعاضته بفتحي مبروك مدرب فريق الشباب بالنادي.

ويسعى الأهلي للتمسك بأمل الاستمرار في البطولة لا سيما بعد ضياع لقب الدوري بنسبة كبيرة بسبب الفارق الكبير بينه وبين الزمالك المتصدر قبل عدة جولات من نهاية المسابقة.

على الجانب الآخر يسعى الفريق التونسي لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق الفوز على غريمه المصري.

وكانت السلطات التونسية وافقت على حضور 35 الف مشجع الى ملعب رادس لمتابعة المباراة.

ويدخل الفريق التونسي المباراة بمعنويات مرتفعة بعد تحقيق لقب الدوري المحلي قبل أيام.

ويلعب الافريقي بزيه الرسمي الأحمر، فيما يخوض الأهلي المباراة بالزي الأزرق.

ويدير اللقاء تحكيمياً الجزائري مهدي عبيد شارف ويعاونه مواطنوه مكراني جوراري وعبد الحق الشيالي .