قال هاني أبو ريدة عضو المكتب التنفيذي بالاتحادين الدولي والافريقي لكرة القدم، أن عملية القبض على مسئولين بالفيفا كان "فيلما" أمريكيا.

وكانت السلطات السويسرية القت القبض على مسئولين بالفيفا قبيل انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي، قبل أن يتم ترحيلهم الى أمريكا للتحقيق معهم بشأن اتهامات بالفساد.

وقال ابو ريدة في تصريحات اذاعية "المسئولين الذي تم ترحيلهم الى امريكا يحملون جوازات سفر امريكية ويعبرون الى سويسرا من مدينة ميامي الامريكية، فلماذا لم يتم القاء القبض عليهم قبل سفرهم الى سويسرا".

وواصل "المقصود كان الاتحاد الدولي، كانت مؤامرة امريكية سياسية ضد روسيا وقطر".

واضاف "المحقق جارسيا الذي تولى التحقيق في ازمة التصويت لمونديالي 2018 و 2022 كان يعمل بمكتب التحقيقات الفيدرالية الامريكية، ويحقق في قضية أحقية قطر ام امريكا".

وختم "الملف القطري كان اقوى من الملف الامريكي"، مضيفا "استقالة بلاتر جاءت حفاظا على الفيفا بعد اجبار امريكا للرعاة بسحب رعايتهم وهو ما كان سيتسبب في أزمة للفيفا".