أكد رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، عيسي حياتو، أن ضميره "مرتاح" أمام كل الشبهات التي تحيط بشخصه فيما يتعلق بالتلاعب المفترض لاختيار جنوب أفريقيا لاستضافة كأس العالم 2010.

ودافع حياتو، الذي يشغل منصبه منذ عقدين تقريبا، في تصريحات لمجلة (جون أفريك) الجزائية عن نفسه لأول مرة أيضا بخصوص الاتهامات التي تتعلق أيضا باختيار روسيا وقطر لاحتضان مونديالي 2018 و2022.
وصرح الكاميروني "ليس لدي خوف من أي شيء لأنني لم أفعل شيئا، ضميري مرتاح إلى أقصى حد".

وأضاف المسئول "تلاعب من قبل من؟ كل ما يمكنني قوله أننا الأفارقة قمنا بقرعة لتجنب وجود انطباع أننا نفضل مقترحا بعينه".

وتابع حياتو "كنا أربعة وقررنا اعطاء صوتين لجنوب أفريقيا ومثلهما للمغرب".

وبخصوص تصريحات فايدرة الماجد المسئولة السابقة عن ملف تنظيم مونديال قطر قال "إنها لا تعبر عن أى شيء، هى قامت بتوجيه الاتهامات لعدد كبير من المسئولين، وقامت بعدها بنفيها ثم عادت وأطلقتها ضد الجميع، ولا يمكن أخذ ذلك بمحمل الجد." يشار إلى أن فايدرة اتهمت حياتو بتلقي مليون ونصف مليون دولار من أجل التصويت لملف قطر لاستضافة مونديال 2022.