تحدث سمير عدلي مدير المنتخب المصري السابق عن عدد من الذكريات مع المدرب الراحل للفراعنة محمود الجوهري خلال مشواره.

وحل سمير عدلي ضيفا على برنامج شابوه على إذاعة الشباب والرياضة وتحدث من خلاله على عدد من الأمور.

وتولى الجوهري تدريب المنتخب المصري في عام 1988، وطلب منه اتحاد الكرة في ذلك الوقت الصعود لكأس العالم.

وقال عدلي :" بعد ان تولى الراحل محمود الجوهري تدريب المنتخب اجتمع مع الجهاز الفني ، وكتب كلمة الحب على ورقة وقال أن هذه الكلمة هي طريقنا للصعود لكأس العالم ، وطلب من الجميع أن يسود الحب بينهم من أجل تحقيق هدفنا وهدف الشعب المصري بالصعود إلى كأس العالم".

وأضاف :" فور ان استلمنا المهام ، سافرت مع الجوهري إلى المحلة من أجل الاتفاق على ملابس المنتخب ، وكان أول رداء للمنتخب بسعر 35 جنيه".

وانتقل سمير عدلي للحديث عن سر رقم 13 مع المنتخب قائلا :" الرقم 13 له ذكريات جيدة مع المنتخب ، اليوم الذي صعدنا فيه إلى كأس العالم توجهنا لهذه المباراة بحافلة تحمل الرقم 13 ،كما أن مباراتنا ضد هولندا في كأس العالم ، كانت احدى السيارات المرافقة لنا تحمل رقم 13".

ونشبت أزمة بين إبراهيم سعيد وجهاز المنتخب بقيادة محمود الجوهري عام 2002 ، قام على اثرها مدرب المنتخب بإعادة اللاعب إلى مصر قبيل احدى البطولات.

وعن هذه الواقعة قال عدلي :" الجوهري أعطى التعليمات للجميع بأن يخلدوا إلى الراحة في غرفهم ، ومنع الجميع من المغادرة ، لكن إبراهيم سعيد لم يلتزم بالتعليمات وقرر النزول على حمام السباحة ، ولسوء حظه فإن الجوهري كان في شرفة غرفته يراقب الوضع وشاهد اللاعب وعلى الفور اتخذ قرار اقصاءه من المعسكر والعودة إلى مصر على الرغم من أن اللاعب لم يكن يملك أي أموال في جيبه الخاص ، وكلفني الجوهري بالبحث عن رحلة بأي شكل من الأشكال وبالفعل وجدت رحلة عبر فرنسا وحجزت للاعب".

واعترف إبراهيم سعيد الايام الأخيرة من خلال ظهوره على قناة ام بي سي مصر أن سبب خروجه من المعسكر أن الجوهري شاهده مع فتاة.