أصدر وادي دجلة ظهر الأحد بياناً توضحياً أخر بخصوص أحمد الميرغني لاعب الفريق بعد المشكلة التي حدثت في الأيام الأخيرة.

ورفض دجلة ما كتبه اللاعب عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعي بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها سيناء وأصدر بياناً رسمياً أمس السبت يرد فيه على الميرغني" إضغط هنا"

وجاءت البيان الذي أوضح فيه دجلة أنه لم يتم الاستغناء عن الميرغني ولم يتم شطبه والحقيقة أن عقده ينتهى بنهاية هذا الموسم.

وتابع دجلة:"قررت إدارة الكرة بالنادي خروج اللاعب من معسكر الفريق لمباراة الأهلي السابقة لمخالفته للائحة اللاعبين الخاصة بعدم خلط السياسة بالرياضة أو بالكرة، وإلا سوف يتحول الفريق إلى أحزاب".

واستكمل:" اللاعب لم يشطب ولم يتم الاستغناء عنه والواقع أن عقده ينتهي بنهاية هذا الموسم".

وأضاف:": سبق لإدارة دجلة أن عاقبت المدير الفني الأسبق للفريق لمهاجمته جماعة الإخوان المسلمين في برنامج تليفزيوني. فمن مباديء النادي أن من حق كل إنسان أن يعبر عن رأيه بحرية في مجاله ومحيطه الخاص أو العام، لكن من يعمل في مجال يضفي على صاحبه نجومية فإنه يعتبر شخصية عامة وبالتالي يجب أن يزن كل كلماته، لاسيما أنه يعمل أو يلعب مع فريق وينتمي لمؤسسة.

وأوضح البيان أن اللاعب كان على خلق، واعتذر عما بدر منه وخصوصا أنه جاء في توقيت غير مناسب كان الجيش المصري يخوض خلاله حربا شرسة ضد إرهابيين وقتلة واستشهد عدد من جنوده.

وترفض إدارة دجلة إهانة اللاعب أو الاعتداء عليه لفظياً بسباب أو باتهامات، لأن ذلك ليس من قيم الرياضة ولا من قيم الإنسانية.