يستعد النادي الأهلي لمواجهة فريق الملعب المالي في الجولة الثانية من مجموعات الكونفدرالية الأفريقية من أجل تحقيق انتصار يضمن له صدارة البطولة، وأيضاً من أجل تجنب الأزمات التي شهدها التحدي الأخير بين الفريقين.

خسارة قاتلة

الأهلي واجه الملعب عام 2012 في دور الستة عشر في دوري أبطال أفريقيا تحت قيادة المدرب البرتغالي مانويل جوزيه، وتلقى الأهلي خسارة قاتلة ذهاباً في مالي في الدقيقة 89 قبل النهاية بلحظات.

الجميع اعتبر أن هذه الهزيمة لا قيمة لها لأن الأهلي بإمكانه أن يفوز بسهولة بنتيجة كبيرة في القاهرة نظراً للحالة الفنية الجيدة للفريق وقتها ونجمه الأول محمد أبو تريكة.

لمشاهدة هدف الملعب المالي اضغط هنا

عودة تاريخية

في لقاء العودة فاجئ الضيف المالي بطل القارة السمراء بهدف مباغت ليتقدم في مجموع المباراتين (2-0)، ويصبح الأهلي مطالب بتسجيل 3 أهداف من أجل التأهل.

انتهى الشوط الأول والأهلي مهزوماً عاجزاً عن التسجيل في ضيفه، حتى جاء ساحر الفريق محمد أبو تريكة في الدقيقة 53 بهدف التعادل لكن هذا لم يكن كافياً على الإطلاق.

الأهلي في حاجة لهدفين والدقيقة 82 تشير لقرب انتهاء المباراة، لكن أبو تريكة يسجل من جديد عن طريق ركلة جزاء، ليصبح فريقه في حاجة لهدف.

وبنفس الطريقة التي خسر بها الأهلي ذهاباً، فاز بها إياباً بهدف في الدقائق الأخيرة عن طريق المنقذ محمد أبو تريكة في الدقيقة 87 ليحقق العملاق الأحمر عودة تاريخية أمام ضيفه المالي.

لمشاهدة ثلاثية أبو تريكة اضغط هنا

تدخل عسكري

وقت أن واجه الأهلي الملعب المالي كانت البلاد هناك تعاني من إنقلاب عسكري ومحاولات من الرئيس المخلوع لصنع إنقلاب مضاد، وهو الأمر الذي أصاب البعثة المصرية بالهلع وأخر موعد عودتهم لمصر.

وبعد مخاطبة السفارة المصرية في مالي للسلطات في القاهرة جاء القرار الفوري بتدخل من القوات المسلحة المصرية بإرسال طائرة عسكرية لإجلاء بعثة النادي الأهلي وإعادتها للقاهرة وهي المهمة التي تمت بنجاح.

لمشاهدة عودة الأهلي في طائرة عسكرية اضغط هنا