تحدث إكرامي الشحات أحد الحراس الكبار في تاريخ النادي الأهلي عن ذكرياته في مباريات القمة ضد نادي الزمالك والتي شهدت العديد من المواقف التي يعتبرها لا تنسى مهما مر الزمن.

وفي حوار مع قناة "العربي" تذكر إكرامي المواجهة الأولى له مع الزمالك قائلاً: "كنت ألعب لأول مرة ضد الزمالك، اعتدنا الخسارة أمامهم في هذه الفترة".

وأضاف إكرامي: "كنا نلعب بلاعبين جدد وعدد من الشباب كنت من بينهم، شعرت برعب شديد عندما بدأت المباراة وأنا الحارس الأساسي للاهلي".

ويواصل إكرامي: "انتهى الشوط الأول سلبياً وكنت في غاية السعادة، لم أكن أصدق نفسي، وشكرنا المدرب عبده صالح الوحش بين الشوطين على عدم تلقي أهداف، بصراحة كنا نعرف أننا سنخسر هذه المباراة".

إكرامي يواصل سرد القصة: "في الشوط الثاني سجل مصطفى يونس بعد ضربة ركنية أهدته الكرة أمام شباك الزمالك لنتقدم بهدف نظيف رغم أننا كنا نعاني من ضغط هجوم الزمالك طوال المباراة".

وعن مواجهة نجم الزمالك يقول إكرامي: "حمادة إمام كان نجم الزمالك الأبرز، اشتهر باستلامه للكرة على الصدر ثم تغيير الاتجاه والتسديد في شباك منافسيه، وفي الدقيقة 78 وجدته امام منطقة جزائي يستلم الكرة على صدره ويسدد بطريقته المعهودة، ظننت أنه سيسجل".

ويضيف إكرامي: "لكني قمت بمحاولة إخراج الكرة بيدي العكسية وبالفعل نجحت وتحول الكرة لضربة ركنية ، فوجئت بعدها بالملعب يشتعل احتفالاً بهذا التصدي الذي كان نادراً أمام لعبة إمام الشهيرة، وفزنا في هذا اللقاء".

وفي مباراة أخرى للزمالك جمع إكرامي موقف لا ينسى كذلك بحسن شحاته حيث يقول حارس الأهلي الأسبق: "كنت ألعب مصاباً في قدمي، مدرب الزمالك الأجنبي وقتها علم بالإصابة، وأعطى أوامره لحسن شحاته أن يحاول زيادة إصابتي بالضغط على قدمي اليسرى حتى اضطر للعب الكرة باليمنى الضعيفة".

ويسترسل إكرامي: "ضغط شحاته على قدمي بشدة، فقلت له بهذه الطريقة لن أتمكن من اللعب، وفوجئت برد فعله عندما اعتذر وقال لي لن أكررها، ولن أحتك معك مرة أخرى، وعندما كرر المدرب طلبه من شحاته رفض بشدة وأشار له بيديه ألا يعود، ومنع أي من لاعبي الزمالك من اللعب على قدمي المصابة، وكافئه الله وقتها بهدف في شباكي".

وأنهى إكرامي قائلا:ً "دائماً مباريات القمة ضد الزمالك تحمل العديد من المواقف التي يتذكرها اللاعب طوال عمره، وهذه المواقف التي ذكرتها لا يمكن أن أنساها ما حييت".