اصدر مجلس إدارة النادي الاهلي برئاسة محمود طاهر بيانا رسميا يرفض فيه خوض مباراة الزمالك المقبلة في ملعب الجونة الثلاثاء المقبل ضمن الجولة الـ37 لمسابقة الدوري المصري.

وارسل اتحاد الكرة خطابات لأندية الاهلي والزمالك يؤكد فيه اقامة مباراة القمة في ملعب الجونة عصر الثلاثاء نظرا لعدم الحصول على الموافقات الامنية اللازمة لنقل المباراة لملاعب برج العرب او السويس او بتروسبورت.

وصرح ثروت سويلم المدير التنفيذي للاتحاد المصري بأنه في حالة نجاح مسؤولي الاهلي بصفتهم منظمي المباراة او نجحت مساعي مرتضي منصور رئيس الزمالك في نقل المباراة فإن الأمر سيكون مرحبا به من قبل اتحاد الكرة.

وجاء بيان مجلس ادارة النادي الأهلي كالتالي:

لما كان النادى الأهلى، كعادته، الأكثر حرصاً على مراعاة الظروف التى تمر بها البلاد بصفة عامة، والساحة الرياضية بصفة خاصة، ظل النادى مسانداً وداعماً لكل عناصر المنظومة الكروية، وبرغم الأخطاء والتجاوزات التى أهدرت مبدأ تكافؤ الفرص منذ بداية الموسم الحالى، فإن مجلس إدارة النادى يعلن تمسكه بحقه فى عدم إقامة مباراته فى الجولة الـ37 من مسابقة الدورى على ستاد الجونة، والمقرر إقامتها، الثلاثاء، ٢١ يوليو الجارى، فى ظل إصرار اتحاد الكرة على عدم اتباع اللوائح بحيادية مع النادى بشكل يضر بمصالحه وجماهيره العظيمة، حيث أن قبول اقامة المباراة فى بالجونة يعد ضرراً بالغاً بمصلحة الفريق، للأسباب التالية :

أولاً: الأهلى الفريق الوحيد الذى لعب مباراتيه مع الإسماعيلى والمصرى خارج أرضه، وتحمّل هذا الأمر من منطلق مسئوليته فى إقامة المسابقة بنظام المجموعة الواحدة، وهو أمر لم يكن سيحدث لولا أن إدارة النادى غلّبت مصلحة الكرة المصرية على المصلحة الخاصة.

ثانيا: الأهلى لن يقبل التهاون فى حقوقه، خاصة أن أرضية ملعب الجونة سيئة، إضافة إلى إقامة المباراة عصراً، حيث درجة الحراراة المرتفعة، ما قد يعرّض لاعبى الفريق للإرهاق والإصابة قبل ثلاثة أيام من مباراة النجم الساحلى فى بطولة الكونفدرالية، والتى يخوضها الفريق ممثلاً لمصر، مدافعاً عن لقبه، الذى حصل عليه لأول مرة فى تاريخ الأندية المصرية، العام الماضى.

ثالثا: إن إقامة اللقاء فى ملعب الجونة يعد إخلالاً بمبدأ تكافؤ الفرص، وبلائحة المسابقة، التى تنص على أن لكل فريق ملعبين: أساسى واحتياطى، وهما، بالنسبة للأهلى، ستاد القاهرة، وستاد الدفاع الجوى، وتجاوز الفريق عن هذا الحق فى مباراتى المصرى والإسماعيلى، لظروف خاصة وقهرية، وتجاوز ثانية، ورضى أن يكون ملعب بتروسبورت هو ملعب الأهلى فى باقى مبارياته بالدورى، حفاظا على استقرار المسابقة، وتقديرا للظروف، وحيث إن المباراة الأولى أقيمت على ملعب الفريق المنافس فى القاهرة، فإن تمسك الأهلى بعدم اللعب فى الجونة يعد حقاً أصيلا له، لا خلاف لائحيا عليه، تطبيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص.

رابعا: ولأن إدارة الأهلى منذ بداية الموسم حريصة على إنجاح المسابقة، فإنها أيضاً لم تتعنت فى هذه المباراة، رغم حقها الأصيل فى إقامتها بالقاهرة، وعرضت إقامتها على ستاد السويس، وهو نفسه الذى سيستضيف مباراة الأهلى الأفريقية، السبت القادم، وعرضت أيضاً، تقديراً للظروف، إقامة اللقاء على ملعب المدينة الشبابية بشرم الشيخ، الذى تتوفر له أرضية جيدة، وظروف أفضل.

وبناء على ما سبق، فإن مجلس إدارة الأهلى يتمسك بعدم إقامة المباراة على ملعب الجونة، حفاظا ًعلى حقوقه، وحقوق جماهيره، والتزاما باللوائح، التى يجب أن تطبق على الجميع بشفافية وحياد.