أكد خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة المصري على ضرورة موافقة النادي الأهلي، على خوض مباراة القمة أمام الزمالك بملعب الجونة في ظل رفض وزارة الداخلية تأمين المواجهة إلا في المدينة الساحلية.

وأشار عبد العزيز في تصريحات عبر قناة نايل سبورت، إلى أنه قام بالإتصال بمسؤولي الأهلي أكثر من مرة خلال الساعات السابقة من أجل إيجاد حل للأزمة، مشدداً على أن وزارة الداخلية لم توافق على إقامة المباراة سوى في الجونة.

وقال وزير الرياضة المصري: " جميع الأطراف إتفقت في البداية على ضرورة الحصول على موافقة الجهات الأمنية لإقامة المباريات، وذلك أثناء توقف المسابقة أكثر من مرة خلال الفترة الماضية ".

وأكمل عبد العزيز: " لا شك أن النادي الأهلي هو أكبر الأندية المصرية، والأكثر شعبية، وحصولاً على الألقاب، فألقابه تعادل ألقاب جميع الأندية المصري بثلاثة أضعاف ".

وأضاف: " أحترم مجلس إدارة النادي الأهلي، وجميعهم يعلمون وكذلك الجماهير بأن وزارة الرياضة تبذل قصارى جهدها من أجل ظهور المباني والمنشآت الرياضية بالقلعة الحمراء ".

ويرفض مسؤولو الأهلي خوض المباراة على ملعب الجونة، في الوقت الذي أكد خلاله اتحاد الكرة إقامة مواجهة القمة في المدينة الساحلية.

وعن محاولاته لإنهاء أزمة ملعب لقاء القمة، قال عبد العزيز: " خلال الساعات الماضية أجريت العديد من الإتصالات من أجل حل الأزمة، الجميع يتمنى أن تقام المواجهة في ستاد القاهرة أو الأسكندرية ".

وأردف: " لا يهمني الفائز بالمباراة، سواء أهلي أو زمالك، الفريقان من الوارد أن يلتقيا أربعة مرات خلال الشهرين المقبلين، وبالتالي فالأمر لا يجب أن يتأزم إلى هذا الحد ".

واختتم حديثه قائلاً: " من الواجب احترام قرار الأمن، وعندما يقول الأخير أن تقام المباراة على ملعب الجونة فيجب أن نقول حينها حاضر ".

الجدير بالذكر أن اتحاد الكرة المصري أعلن في بيان رسمي، إقامة مباراة الأهلي والزمالك الثلاثاء المقبل على ملعب الجونة في الرابعة والنصف عصراً بتوقيت القاهرة.