أكد مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك على أن القرار الذي اتخذه بالاستقالة من مجلس إدارة ناديه الأبيض يعد قراراً نهائياً، لكنه فتح باب العودة في الوقت نفسه.

وفي تصريحات لقناة "الحياة2" قال مرتضى منصور: "قرار الاستقالة نهائي واتخذته بعد مشاورات مع أسرتي، لأننا لا نريد أن تطولنا هذه الإهانات التي وصلت لإطلاق أعيرة نارية على منزلنا".

وكان مرتضى منصور قد أعلن استقالته من تدريب الزمالك بعد أن فاز فريق كرة القدم بناديه بلقب الدوري لأول مرة من 11 عاماً ليحقق اللقب رقم 12 في تاريخ النادي الأبيض.

وأضاف مرتضى منصور قائلاً: "سأذهب لاجتماع مجلس الإدارة المقبل"، وأضاف مبتسماً: "على كل حال سوف أفعل ما فيه الخير للزمالك ولمصر بالتأكيد".

وكشف مرتضى منصور عن رسالة من حفيده طلب خلالها أن يعود لرئاسة الزمالك فوراً، ليرد عليه رئيس النادي بالإيجاب دون أن يفصح عن مدى جدية حديثه مع الحفيد.

وواصل رئيس الزمالك قائلاً: "بكيت عندما رأيت رسائل الملايين عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن طريق أبنائي"، مضيفاً: "حتى جماهير الأهلي المحترمة طلبت بقائي لأنني أعدت التوازن بين الأهلي والزمالك مجدداً".

وتابع رئيس النادي الأبيض: "عندما يكون الزمالك قوياً يكون الأهلي قوياً ويسعى لتدعيم صفوفه بصفقات قوية مثلما فعل هذا الصيف ولذلك تريد الجماهير الحمراء بقائي، تماماً مثل القوى العظمى في العالم عندما عادت روسيا فحدث التوازن مع أمريكا".

وأنهى مرتضى منصور تصريحاته قائلاً: "أشكر الملايين الذين طلبوا عودتي للمنصب، وأشكر لجنة الأندية ومجلس إدارة الزمالك، وسأذهب لاجتماع مجلس الإدارة المقبل لنرى ماذا سيحدث".