تراجع مجلس إدارة الإسماعيلي عن فكرة الانسحاب من المسابقات المحلية المصرية بعدما قبل الحل المقدم من الاتحاد المصري لكرة القدم بشأن قيد اللاعبين للموسم الجديد.

وكان مجلس إدارة النادي الإسماعيلي قد هدد بالانسحاب من بطولتي كأس مصر والدوري المصري رداً على رفض الاتحاد المصري لكرة القدم قيد الصفقات الجديدة للنادي الأصفر بسبب أزمات مالية ضربت النادي في الفترة الأخيرة.

وفي تصريحات لمراسل يالاكورة قال أحمد عبد الحليم عضو مجلس إدارة الإسماعيلي:"قد لا نستكمل كأس مصر بعد مواجهة سموحة، تعاقدنا مع صفقات جديدة ورفض اتحاد الكرة قيدهم".

الاتحاد المصري لكرة القدم رفض قيد اللاعبين الجدد بسبب أن الإسماعيلي لم يقم بسداد مستحقات عدد كبير من لاعبي فريقه خاصة من الذين تم الاستغناء عنهم.

12 لاعب فقط في القائمة

ومن جانبه قال علاء وحيد المتحدث الرسمي للإسماعيلي في تصريحات تلفزيونية: "لدينا 12 لاعب في القائمة حالياً بعد رفض اتحاد الكرة قيد الجدد، كيف سيلعب ميدو أمام سموحة بهذه القائمة المنقوصة؟".

وواصل وحيد قائلاً: "الانسحاب من كأس مصر والدوري المصري القادم هو أمر واقع يحدث رغماً عنا، لأننا لن نجد لاعبين في الفريق نخوض بهم المنافسات".

وتابع متحدث الإسماعيلي قائلاً: "طالبنا اتحاد الكرة بسداد 10 ملايين جنيه، مديونيات منذ 10 سنوات ظهرت فجأة، كيف يتم هذا قبل ساعات من مباراة مهمة في كأس مصر".

وطالب علاء وحيد أن يتساوى في المعاملة مع الزمالك قائلاً: "تظلم الزمالك على المديونيات التي طالب اتحاد الكرة أن يسددها للاعبين، ولم يتم وقف القيد للزمالك، نطلب فقد العدل والمساواة مع الأندية".

رد لجنة شئون اللاعبين

أما محمود الشامي رئيس لجنة شئون اللاعبين فقد علق قائلاً: "الإسماعيلي لم يقم بسداد مستحقات الاتحاد المصري في القائمة الأولى التي قدمها، هناك حقوق يجب أن تحفظ للاتحاد وللاعبين أيضاً".

حل وسط

اتحاد الكرة في النهاية وافق على قيد 3 لاعبين فقط من بين الصفقات السبع الجديدة من أجل أن يقدم حلاً للإسماعيلي قبل أن يخوض مواجهة سموحة، في حين رفض قيد 4 صفقات أخرى وعلق مسألة القيد بسداد الإسماعيلي للمديونيات المستحقة.

اللاعبون الذين تم قيدهم في قائمة الإسماعيلي هم طه عادل وعماد حمدي، بالإضافة إلى أحمد سمير لاعب الزمالك السابق ليتمكن الثلاثي من خوض مواجهة سموحة.