يرغب المنتخب السيراليوني في خوض مبارياته في التصفيات المؤهلة لمسابقة كأس العالم 2018، على الأراضي الليبيرية، في ظل الحظر المفروض على خوض المباريات الدولية في سيراليون.

ولا يخوض المنتخب السيراليوني مبارياته على أرضه بسبب انتشار مرض الإيبولا بين مواطني الدولة الأفريقية، وهو ما دعى الاتحاد الدولى لمنع إقامة أية مباراة دولية هناك، حسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية العام الماضي.

وأكد موقع سيراليون فوتبول، على تقدم الاتحاد السيراليوني لكرة القدم بطلب لنظيره الليبيربي، لإقامة مباريات منتخب سيراليون على أرض ليبيريا، نظراً لقرب الدولتين جغرافياً.

وسيلتقي المنتخب السيراليوني مع نظيره التشادي في الجولة الأولى من تصفيات مونديال 2018 المقرر إقامته في روسيا، على أن يلتقي الفائز مع الفريق المصري في الجولة التالية.

ولم يتلق الاتحاد السيراليوني موافقة على طلبه بعد، لكنه بحسب ما ذكره الموقع المذكور، فإن الإتجاه داخل الاتحاد الليبيربي يسير نحو الموافقة على استضافة مباريات الفريق الجار.

وكان الاتحاد الدولي قد منع إقامة أية مباراة في سيراليون وليبيريا وغينيا عام 2014، مع بداية انتشار مرض الإيبولا، قبل أن يُفك الحظر على الأخيرتين، واستمراره على منافس مصر المحتمل.