لا حديث يعلو في الصحافة الرياضية العالمية في الوقت الحالي فوق صوت الأزمة التي نشبت بين جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق تشيلسي وطبيبة الفريق ايفا كارنيرو.

وفتح مورينيو النار على طبيبة الفريق بعد ان نزلت إلى أرض الملعب في الوقت بدل الضائع لكي تعالج لاعب البلوز ادين هازارد.

ووصف مورينيو طبيبة الفريق بأنها ساذجة بسبب دخولها الملعب وعلاج اللاعب في الوقت بدل الضائع وفريقها متعادل ، واعقب ذلك الإطاحة بالطبيبة من عملها.

وتحدث يالاكورة مع عدد من أطباء الفرق والمنتخبات المصرية للحديث عن هذه الواقعة.

واتفق اسامة الشاعر طبيب المنتخب المصري مع جوزيه مورينيو في وصف الطبيبة بأنها ساذجة.

وأضاف الشاعر من خلال تصريحات ليالاكورة :" اتفق مع مورينيو ، الطبيبة تصرفت بسذاجة في هذا الموقف ، طالما تعمل طبيب لفريق كرة عليك أن تكون واعيا بكل أمور الكرة".

وأكمل :" عليك ان تلاحظ الوقت اللازم لنزول الملعب بالإضافة إلى حجم الإصابة والتي تستدعي التدخل السريع من عدمه".

وواصل :" الطبيبة ايفا لم تكن على حق ، كان من المفترض أن تكون لديها وعي بالموقف الذي يمر به الفريق المعرض للخسارة".

واختتم :" لقد تعرضت لموقف مشابه ، احد اللاعبين تعرض للاصابة في الفريق الذي كنت اعمل فيه وكان موقف المباراة مشابه لمباراة تشيلسي لكني رفضت النزول لأنني كنت أعلم أن الإصابة غير خطيرة".