خرج محمود طاهر رئيس النادي الأهلي عن صمته في الفترة الأخيرة وتحدث عن الأمور التي أدت إلى مقاطعة ناديه لكافة بطولات اتحاد الكرة نافياً أن تكون أزمة إيقاف اللاعب أحمد الشيخ هي السبب الوحيد.

وفي تصريحات لقناة "سي بي سي" في حضور وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز قال طاهر: "الأهلي يتعرض منذ فترة لظلم فاق الحدود، نحن لا نقبل الإهانة ونستطيع أن نرد لكننا لا نريد أن تزداد حالة الاحتقان في الشارع الرياضي".

وكان مجلس إدارة الأهلي بقيادة طاهر قد أصدر قراراً بمقاطعة كافة البطولات التي ينظمها الاتحاد المصري لكرة القدم بما فيها الدوري والكأس وكأس السوبر وبطولات الناشئين.

وأضاف طاهر قائلاً: "هناك محاولات انتقاص من كيان النادي الأهلي تحدث مؤخراً، وللأسف يحدث هذا ببذاءة وسباب ضد الكيان، ونحن نحذر من حالة الاحتقان هذه".

وطالب طاهر وزير الرياضة بالتدخل قائلاً: "أطالب سيادة الوزير أن يجري تحقيقاً فورياً عن المتسبب في هذا الاحتقان، كل شيء مسجل في الإعلام منذ البداية وكل كلمة قيلت موجودة في أرشيف الإعلام والصحف".

وتابع رئيس الأهلي: "الوزير يعلم جيداً أننا تحملنا فوق طاقتنا ورفضنا الرد مراراً وتكراراً، وذلك تقديراً لظروف البلاد الأمنية، وبالمناسبة نثمن جهود كل الوزراء ورئيس الوزراء ورئيس الجمهورية، وذلك حتى لا يزايد البعض على وطنية النادي الأهلي".

واسترسل طاهر قائلاً: "اتهمنا البعض بالقرصنة، كيف ونحن تعاقدنا مع كل اللاعبين من خلال أنديتهم ودفعنا مبالغ كبيرة، أو تعاقدنا مع لاعبين انتهت عقودهم مع أنديتهم مثل لاعب الاتحاد"، مضيفاً: "نحن لا نرد على المنافسين أو نذكرهم، نتعامل فقط بقدر النادي الأهلي الكبير".

ونفى طاهر ما قيل مؤخراً عن الاستقواء بالجماهير قائلاً: "نرفض هذه المزايدات تماماً، بالعكس بقرارنا الأخير نجحنا في حفظ البلاد من ثورة عارمة من الغضب الجماهيري ضد الظلم والكيل بمكيالين".

وأنهى طاهر قائلاً: "نحن لا نقل أدبنا، لا نتطاول على أحد، كل ما نفعله أننا نحافظ على كيان النادي الأهلي وحقوق جماهيره وأعضاءه، ولا يمكن أن نتهاون في هذه الحقوق".