سيخوض فريق الكرة بالنادي الأهلي مباراة هامة أمام الترجي الرياضي التونسي ضمن بطولة الكونفيدرالية الافريقية.

وسيحل الأهلي ضيفا على الترجي ضمن الجولة الخامسة من دور المجموعات من الكونفيدرالية الافريقية على الملعب الأوليمبي برادس.

ومن خلال هذا التقرير سنرصد خمسة أسباب تزيد من إثارة المباراة التي سيتابعها عشاق الكرة في القارة الافريقية بشغف كبير

ملعب رادس

بات هذا الملعب يعرف جيدا فريق الأهلي ويعرفه فريق الأهلي وجمهوره بشكل أكبر ، بل يمكن القول أن هذا الملعب الذي تغير اسمه من 7 نوفمبر إلى 14 جانفي بات فأل خير لجماهير الأهلي ، وذلك بعد أن كان شاهدا على ملحمة كروية عندما فاز الأهلي بقدم أبو تريكة الذهبية في نهائي بطولة افريقيا 2006.

الاختبار الحقيقي

مباراة الترجي والأهلي اليوم في الكونفيدرالية ستكون بمثابة الاختبار الحقيقي والأهم للأهلي الجديد ، وأقصد بالأهلي الجديد أي بعد اضافة الصفقات الجديدة بشكل كامل.

وخاضت صفقات الأهلي الجديدة مثل جون انطوي وماليك ايفونا مباراتين في بطولة الكأس ساهما بشكل كبير في دخول الثنائي بصفقة خاصة وباقي الوافدين الجدد بصفة عامة في أجواء المارد الأحمر وهو ما ظهر في مباراتي الجونة واتحاد الشرطة في كأس مصر.

وعليه فإن مباراة الترجي اليوم سيترقبها جماهير الأهلي على أمل أن تكون كلمة الحسم من جانب الصفقات الجديدة.

عنق الزجاجة

تعد مباراة الأهلي والترجي اليوم بمثابة عنق زجاجة للفريق الأحمر في هذه المجموعة حيث أن الفوز على الأرض التونسية سيريح الأهلي من حسابات قد تؤرقه قبل الصدام الأخير مع الملعب المالي.

وفي حال فوز الأهلي فإنه سيصل إلى النقطة 10 والتي تعني أنه صعد بنسبة كبيرة جدا إلى الدور قبل النهائي.

وفي حال خسارة الأهلي أمام الترجي فإن الأمور قد تصبح أكثر تعقيدا لاسيما وأن النقاط الثلاثة ستكون طوق النجاة للدم والذهب والذي سيواجه غريمه النجم في الجولة الأخيرة .

الدم والذهب

مباراة اليوم ستكون مثيرة وسيزيد من اثارتها الصفقات الجديدة التي اضافها الترجي التونسي خلال فترة الانتقالات الصيفية والتي احدثت الفارق مع الفريق.

والحديث هنا عن الدولي التونسي فخر الدين بن يوسف والذي يعد واحدا من أهم المواهب الشابة في القارة الافريقية ، وبالتأكيد فإن فتحي مبروك المدير الفني للأهلي أعد العدة جيدا لاحكام الرقابة على اللاعب.

صراع تاريخي

دائما ما تحظى مباريات الأهلي والترجي بشعبية كبيرة داخل القارة الافريقية وذلك عطفا على التاريخ الكبير للناديين في مصر وتونس والقارة السمراء بأكملها.

وتعد مباراة اليوم هي رقم 14 افريقيا بين الناديين حيث التقى الفريقان وفقا لوكالة الأنباء الألمانية في 13 مباراة منذ عام 1990 وفاز الأهلي في خمسة مناسبات كان اخرها في يونيو الماضي بنتيجة 3-0 ، وتلقى الأهلي الهزيمة في ثلاثة مواجهات وكان التعادل شعار 5 مباريات.

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر اضغط هنا