قضت محكمة جنايات بورسعيد المنعقدة بأكاديمية الشرطة حكمها اليوم الأحد بقضية إعادة إجراءات محاكمة 7 متهمين كان قد صدرت ضدهم أحكام غيابية بالقضية المعروفة إعلاميا بـ "مذبحة بورسعيد".

أولاً بمعاقبة محمود صالح بالسجن المشدد 10 سنوات، وبراءة رامي حسن المالكي، ومحمد صبحي ومحمد السعيد عمارة، وأحمد محمد علي وعادل حاحة واعتبار الحكم الغيابي الصادر ضد المتهم حسن الفقي وشهرته "بيجو" ما زال قائمًا لعدم حضوره إجراءات إعداة المحاكمة.

كانت النيابة العامة قد وجهت إلى المتهمين جميعا ارتكبوا في القضية، مجموعة من الاتهامات بارتكاب جنايات القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، المقترن بجنايات القتل والشروع فيه، بأن قام المتهمون بتبييت النية وعقد العزم على قتل بعض جمهور فريق النادي الأهلي "الألتراس" انتقامًا منهم لخلافات سابقة، واستعراضا للقوة أمامهم وأعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ومواد مفرقعة وقطع من الحجارة وأدوات أخرى مما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص، وتربصوا لهم في ستاد بورسعيد الذي أيقنوا سلفا قدومهم اليه ووقعت المذبحة في اول فبراير 2012 وراح ضحيتها 73 شهيدا و254 مصابا من التراس أهلاوي.