اقسم مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك على أنه سوف يقف ضد وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار في حالة عدم القبض على مشجعي الزمالك العائدين من تونس.

وكانت ازمة قد نشبت بين جماهير الزمالك المتمثلة في مجموعة "وايت نايتس" المرافقة للفريق في رحلة تونس والامن التونسي بسبب رفض الامن لدخول اللافتات وادوات التشجيع  الخاصة بهم.

وقامت المجموعة بالهجوم على اللاعبين قبل انطلاق مباراة الصفاقسي والتي فاز بها الزمالك 3-1 في الجولة الخامسة لمجموعات الكونفيدرالية الافريقية.

وأشار منصور في تصريحات لقناة "النهار رياضة" "حزين مما حدث في ملعب الطيب المهيري قبل لقاء الصفاقسي التونسي، من يحمي هؤلاء ومن مولهم للسفر الي تونس، هل هو ممدوح عباس ام الاخوان".

وتابع "لو هناك وزير داخلية دكر يجب ان يتم القبض على هؤلاء في مطار القاهرة فور وصولهم والتحقيق معهم، كان معهم لافتات مسيئة لمصر ولرئيس الدولة والجيش والشرطة، لا اهتم بالهجوم على شخصي فانا مجرد مواطن".

واكمل "اقسم بالله لو لم يتم القبض عليهم سأكون ضد وزير الداخلية، هذه ليست دولة، كيف سُمح لهم بالسفر بتلك اللافتات، ومن قام بتمويلهم، يجب التحقيق في كل هذا".

وأضاف "قاموا بسب اللاعبين، هل قمنا بالتعاقد مع صفقات من أجل تسبهم الجماهير، ما ذنب الشناوي وكهربا ان يتم سبهم بأمهم، لم يأتوا لتشجيع الزمالك، انا من قمت بإبلاغ الامن التونسي عنهم بعد علمي بتفاصيل اللافتات من خلال رجال الاعلام المصاحبين للبعثة".

واختتم "قمت بإعادة هيبة الزمالك مرة اخرى، وحققنا الدوري وتأهلنا لنصف نهائي الكأس، وعندنا لنصف نهائي افريقيا بعد غياب 10 سنوات".

لمشاهدة الفيديو.. اضغط هنا