حقق المنتخب المصري فوزاً تاريخياً على الفريق التشادي بخمسة أهداف لواحد في المباراة التي جمعت الفريقين عصر الأحد، في إطار مباريات الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا 2017 بالجابون.

وسجل باسم مرسي الهاتريك الأول في تاريخه الدولي مع الفراعنة خلال المباراة، فيما سجل الثنائي محمد صلاح ومحمود عبد المنعم "كهربا" هدفاً لكل لاعب.

وبهذا الفوز الذي يعد هو الأكبر لمصر خارج ملعبها في أي تصفيات قارية، فإن رصيد الفراعنة ارتفع إلى النقطة السادسة في صدارة المجموعة السابعة منفرداً، أمام نيجيريا بأربع نقاط، ثم تنزانيا بواحدة، وأخيراً تشاد دون نقاط.

الشوط الأول

بدأ المنتخب المصري المباراة معتمداً على السرعات العالية التي يمتاز بها الخط الهجومي، حيث شكل خطورة على مرمى الفريق التشادي عن طريق إنطلاقات محمود عبد المنعم "كهربا".

ونجح كهربا في الأنطلاق سريعاً في الدقيقة الثانية من عمر المباراة، ليمرر كرة عرضية نحو محمد صلاح، إلا أن حارس تشاد أمسك بالكرة قبل أن يتركها لتتجه نحو مرسي، الذي اسكنها الشباك معلنا تقدم الفراعنة.

ونجح أحمد الشناوي حارس الفراعنة في التصدى لتصويبة قوية من محمد أسراد لاعب تشاد في الدقيقة الخامسة، قبل أن يشكل المنتخب المصري خطورة جديدة على المرمى التشادي في الدقيقة 17 بعد تصويبة محمد صلاح الذي أنقذها حارس المستضيف.

وشدد أسراد كرة أخرى في الدقيقة 22 بعدما راوغ حازم إمام داخل منطقة الجزاء المصرية، إلا أن الشناوي ظهر مرة أخرى من أجل إنقاذ مرماه وإبعاد الكرة.

وجاءت الدقيقة 25 لتشهد أنطلاقة سريعة من باسم مرسي، الذي توغل داخل منطقة جزاء تشاد وصوب الكرة لتسكن شباك مستضيف المباراة، معلناً عن هدف تعزيز التقم للفراعنة.

وجاءت الدقيقة 36 بهدف تقليص الفارق للمنتخب التشادي، بعدما صوب اللاعب هارون كرة تجاه مرمى الشناوي، لتمر من فوق رأس الحارس المصري بعد إرتطامها بأرض الملعب، ليعلن عن هدف تقليص الفارق.

ولم يمر طويلاً ليعود الفارق لهدفين مرة أخرى، بعدما استغل محمد صلاح خطأ من مدافعي تشاد، لينفرد بالحارس واضعاً الكرة داخل الشباك بسهولة في الدقيقة 38 من اللقاء.

وسيطر المنتخب التشادي على مجريات اللعب في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، حيث صوب لاعبه تسديدة قوية تجاه الشناوي في الدقيقة 44، إلا أن العارضة تكفلت بإخراج الكرة إلى خارج الملعب.

الشوط الثاني

أجرى هيكتور كوبر المدير الفني للفراعنة تبديلاً في بداية النصف الثاني من اللقاء، حيث دفع بمحمود حسن "تريزيجيه" بدلاً من رمضان صبحي، قبل أن يخرج إبراهيم صلاح للإصابة ليدخل أحمد توفيق بدلاً منه.

ومع الدقيقة 55 نجح محمود كهربا في تسجيل الهدف الرابع لمصر، بعدما لعب كرة رأسية أرتدت من القائم، لتعود له أمام الشباك الخالية، ليضعها معلناً عن هدف مصري جديد.

وبعد مرور ست دقائق فقط نجح باسم مرسي في تسجيل خامس الأهداف المصرية، ليعلن عن الهاتريك الأول له في تاريخه الدولي، بعدما حول كرة عرضية أرسلها له تريزيجيه.

وخرج مرسي بعد ثوان قليلة من تسجيله الهدف الخامس، حيث فضل كوبر الدفع بمؤمن زكريا بدلاً من صاحب الهاتريك، خوفاً من تفاقم الإصابة التي شعر بها أثناء احتفاله بالهدف.

وجاءت الدقيقة 77 بتصويبة قوية عن طريق اللاعب ماريوس، التي تصدى لها الشناوي ببراعة ليخرج الكرة إلى ركلة ركنية، حولها إيزيكيل برأسه إلى ركلة مرمى لصالح مصر.

واكتفى المنتخب المصري بالسيطرة على الكرة في الدقائق الأخيرة من اللقاء، بعدما ضمن الفوز بالمباراة، ليطلق الحكم الإيفواري صافرته معلناً حصول الفراعنة على ثلاث نقاط كاملة من المباراة.

لمشاهدة الاهداف.. اضغط هنا

لمشاهدة هدف مصر الأول.. أضغط هنا

لمشاهدة هدف مصر الثاني.. أضغط هنا

لمشاهدة هدف مصر الثالث.. أضغط هنا

لمشاهدة هدف تشاد الأول.. أضغط هنا

لمشاهدة هدف مصر الرابع.. أضغط هنا

لمشاهدة هدف مصر الخامس.. أضغط هنا