أكد عدلي القيعي مدير التسويق السابق بالنادي الأهلي على أن ظهوره في الفترة الأخيرة بوسائل الإعلام للدفاع عن وجهة نظر الأهلي دون منصب رسمي جاء بسبب "غيرته" على النادي.

ومن المنتظر أن يعلن مجلس ادارة النادي الأهلي في الفترة المقبلة تعيين القيعي في منصب المتحدث الرسمي للنادي.

وصرح القيعي لقناة "صدي البلد 2" "غيرتي على الأهلي دفعتني للتصدي للهجوم الذي قامت به بعض وسائل الإعلام لتشوية صورة وتاريخ النادي الاهلي واطلاق الاكاذيب وتصديرها للجماهير".

وأضاف "كان هناك مغالطات كثيرة عن الأهلي وتاريخه مثل العودة للحديث عن قصة نادي القرن والاستهزاء بمبادئ النادي وهو ما دفعني للرد والتصدي دون أن يكون لي منصب، فهذا هو دور أي محب للأهلي".

وأكمل "اتصل بي رئيس النادي الأهلي منذ فترة وتحدثنا حول بعض الأمور، بعدها بشهر ونصف عاد واتصل بي مرة أخرى، اجتمعت معه في مكتبه، حتي الان لا يوجد قرار رسمي بتعيني، من حقه مناقشة المجلس في الأمر وانتظر القرار".

وتابع "حاليا ما اتحدث بشأنه هو وجهة نظر عدلي القيعي وليس وجهة نظر او صوت النادي الأهلي، وانتظر القرار الرسمي من المجلس، بالتأكيد لدي بعض الشروط فيما يخص منصب المتحدث الرسمي حتى استطيع العمل".

وعن مغالاته في طلباته المالية "طلبت ما استحقه، انا رجل محترف، كان لدي مستحقات في قناة الاهلي ولم احصل عليها، عملت 6 سنوات في قناة الاهلي بأجر أقل من الذي عرض علي من أحد القنوات وبدون عقد فقط بالكلمة، لدي طريقتي في العمل وشروطي يجب النظر اليها ايضا".

واشار "مجلس إدارة الأهلي تعامل بحكمة في قضية أحمد الشيخ، استطاع ان يمتص غضب جماهيره وثورته وجلب حق النادي، الاهلي لم يستقوي بالجماهير بل احتوى الغضب، صمت الادارة لا يعني الضعف كما تصور البعض".

واختتم "قضية أحمد الشيخ لولا تعامل ادارة الاهلي لحدثت امور غير متوقعة بسبب الغضب الجماهيري".