رفض مدافع برشلونة الإسباني مارك بارترا عقب الفوز على ليفانتي بأربعة أهداف لواحد في الجولة الرابعة من الليجا أن يسدد لاعب أخر غير الأرجنتيني ليونيل ميسي ركلات الجزاء في مبارايات الفريق.

وكان ميسي قد سجل هدفين أحدهما من ركلة جزاء ولكنه أهدر ركلة جزاء أخرى.

وقال بارترا صاحب الهدف الأول في المباراة في تصريحات صحفية أعقبت المواجهة "حينما يكون ليو بخير فإن الفريق يبتسم، يجب دعم أفضل لاعب في العالم تحت أي ظرف".

وحول الهدف الذي سجله صرح "مهمتي الاولى هي الدفاع، هذا هو ما أحبه وأعمل مع الفريق من أجل استعادة الكرات، اذا ما تمكنت بعدها من التسجيل في الكرات التي أتقدم فيها سأكون سعيدا".

وعن الغيابات التي يعاني منها الفريق أضاف "أيا كان من يلعب فإن الفريق سيؤدي عن طريق تغيير الخطة، الأسلوب لم يختلف، نحن نفعل ما يقوله المدرب".

وأضاف اللاعب "المهم هو أن يكون المرء جاهزا حينما يحتاجه الفريق، أن يكون حلا وليس مشكلة والوقت المناسب للمشاركة، هذا يجعل الأمور أكثر سهولة".