في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارىء.

في خضم فوز الزمالك علي الأهلي في نهائي الكأس أمس لاول مرة منذ 56 عاما ومع تحقيقه الثنائية لأول مرة منذ 28 عاما نسي الجميع أن الزمالك إحتفظ بالكأس للمرة الثالثة علي التوالي ليصبح قريبا جدا من معادلة الرقم القياسي المسجل بإسمه أيضا في الإحتفاظ بالبطولة أربعة مرات متتالية وهو ماحدث بين أعوام 1957-1960 وإن إقتسم فيها بطولة 57-58 مع الأهلي.

فاز الزمالك لإن المغامرة التي تنجح لا يمكن أت تستنسخها مرة أخري وتحقق ذات النجاح وهنا أتحدث عن مغامرة فتحي مبروك في تغيير الخطة( فعلها أربعة مرات –ملعب مالي –نجم ساحلي –زمالك –زمالك ) في المقابل لعب فيريرا فقط علي أخطاء فردية من الأهلي حققت الفوز وجعلت الفريق يتربع علي عرش البطولات في مصر هذا الموسم.

قبل أن نبدأ رحلة اليوم .. هل يمكن أن نتذكر بعض الفقرات من عقل المباراة قبل لقاءات القمة هذا الموسم والتي تنبأت بطريقة الوحيدة التي يمكن بها فوز الزمالك علي الأهلي.

كيف يفوز الزمالك علي الأهلي ؟ عقلية ليونهارد أويلر (كيف يفوز الزمالك ؟ ..هل تريد أن يفوز الزمالك حقا أم تريد أن يهاجم الزمالك ؟ هل تعرف الدالة العكسية ؟ صلاح يمكنه أن يقود الزمالك للفوز عن طريق الدالة).

(الزمالك لا بد أن يفوز ؟ الزمالك لا بد ان يهاجم ..إن أردت أن يفوز الزمالك فلك أن تعرف أن الزمالك فائزا في كل الأحوال حتي في حالة خسارته كل ما هنالك أن فارق النقاط سيتضاءل فقط لذلك من الأفضل أن تجعل الأهلي يطمع في الفوز ويكشف مساحته أكثر وأكثر فتكسب المباراة عن طريق الدالة العكسية).

وعند خسارة الأهلي قبل المباراة مباشرة في من الأقرب للفوز بكأس مصر (تحليلي عقلي للأمور بعيدا عن المفاجأت التي تربك عناصر المنافس وعناصرك ايضا ..أقلهما تأثرا فقط هو من ينجح بالمرور وليس ذلك عبقرية إنما هو نوعا من أنواع التأثير المفاجىء الذي يجعلك تفكر في الأمر للحظات أو لدقائق فينقض الأكثر تركيزا في الأداء والتنفيذ علي الأكثر تفكيرا في المفاجاة).

في مباراة الأمس حدث الأمرين معا فحدثت النتيجة المنتظرة وقبلها بعدة سنوات قلت كي يفوز الزمالك ببطولة الدوري عليه أولا أن يفكر في الكأس ومع إعتياده الأمر سيصبح الأمر أكثر يسرا لإنك أزلت من علي عاتق الفريق ضرورة التتويج ببطولة علي الأقل وهو ما حققه ببطولة الكأس في المواسم الماضية ومن ثم يأتي  الدوري.

سيناريو اللقاء

لعب مبروك 3-4-2-1 .. شريف إكرامي أمامه الثلاثي فتحي وسعد سمير ونجيب ..ثم الرباعي حسين السيد وعبدالله السعيد وحسام عاشور وباسم علي ثم الثنائي مؤمن زكريا ورمضان صبحي خلف رأس الحربة عمرو جمال.

لعب فيريرا 4-3-2-1 جنش حارسا أمامه الرباعي توفيق وعلي جبر وكوفي وحمادة طلبة ثم الثلاثي طارق حامد وعمر جابر ومعروف يوسف ولعب الثنائي أيمن حفني وكهربا خلف رأس الحربة باسم مرسي.

عندما أتعرض للعب بثلاثي دفاعي( 3-4-3) أكون متحفظا جدا خاصة مع الفرق المصرية التي تبتغي الهجوم لإني أري أنها لا تلائم إلا جيل كان ملىء بالمهارات الفردية وكانت تلك الخطة مفاجئة وقتها للمنافسين مصريا وأفريقيا ومن ثم مع إرتفاع الأعمار ومع حفظ المدربين للخطة وقلة المواهب يصبح ضربها سهلا إلا في حالات تبتغي فيها الدفاع ومن ثم التحول للهجوم المرتد.

دخول فتحي مساكا أيمن لمراقبة كهربا ..ما هو دور سعد سمير الأن ؟!.. سمير سيصبح مساك العمق وهذا الأمر لا يجيده علي الإطلاق سعد وهو عكس نجيب في مباراة الدور الثاني الذي كان في القلب بين حازم وسعد.

مع صعود فتحي لمركز الظهير الأيمن هجوميا ودعم باسم علي .. أصبح الإثنان في نفس الجبهة دون أن يقوما بالتمرير القصير بل إكتفيا بعرضيات صريحة وغير متقنة وكان لزاما علي فتحي عند الزيادة أن تصبح الزيادة لعمق الملعب بجوار عاشور ( نفس فكرة أبيدال مع جوارديولا ) وبذلك يتقدم عبدالله السعيد للثلث الهجومي دون مشاكل .. شاهد الفيديو التالي:

بما ان مفاجأة مبروك لم تعطي التأثير المطلوب ..نتجه الان إلي فكرة كي يفوز الزمالك عليه ألا يلعب بشكل مفتوح أمام الاهلي ..فيريرا لعب بدفاع متأخر خاصة بعد الهدف الأول وذلك شكل خطورة نسبية علي الدفاع في بعض اللقطات ولكنك في كل الأحوال لم تترك مساحات وزمنا يتحرك فيه لاعبو الأهلي نحو المرمى.

إزداد الأمر سهولة بعد الهدف الثاني الذي يسأل عنه ( سعد سمير أولا  وبنسبه أقل شريف إكرامي ) ولا يسأل عنه باسم علي الذي أرجع الكرة لسعد وكان يسهل أن يقوم بلعبها مباشرة دون إنتظار إكرامي الذي كان يجب عليه أن يصرخ في سعد بتشتيت الكرة.

دخول حمدي زكي بدلا من باسم علي ..أسوأ تغييرات المباراة ليس فقط في خروج باسم والإعتماد علي فتحي وعرضياته اللا متقنة بإستثناء عرضية وحيدة بيسراه ! .. ولكن لإن عبدالله السعيد بات مطلوبا منه أن يلعب في عمق الملعب بجوار عاشور وكان الطبيعي أن تلعب بشكل مختلف عن 4-2-2-1-1 التي لعب بها مبروك ( مؤمن خلف عمرو جمال مع ثنائي زكي وصبحي ) إلي 4-1-2-1-2 ( ماسة )..بتواجد عاشور أمامه عبدالله وعلي اليمين مؤمن وعلي اليسار صبحي وفي الامام زكي وعمرو جمال.

فيريرا إكتفي بمشاهدة منافسه يتخبط أكثر فكان أكثر هدوءا في التغييرات وكان يعلم أن حفني وعمر جابر بعيدين تماما عن المباريات منذ فترة فقام بإخراجهما تباعا وأشرك مصطفي فتحي وإبراهيم عبدالخالق بنفس الأدوار

تغيير مبروك الغريب وإشراكه لزكي في مركز الجناح وهو في مباراته الأولي أظهر عدة مشاكل كان يجب عليه تفاديها فورا بتبديل زكي بمؤمن داخل الملعب ( زكي كان أفضل في كرتين عندما تواجد في منطقة الجزاء )ولكن لم يحدث ذلك وأضطر للإبقاء علي زكي حتي نهاية المباراة وبالتالي لم يكن هناك مفرا من تغيير مؤمن زكريا وعمرو جمال اللذان أنهكا تماما في الضغط المبكر والركض المستمر دون فائدة.

عمر جابر ..كان أهدأ لاعبي الزمالك في الإستلام والحصول علي أخطاء عند زيادة لاعبي الأهلي في الضغط ..تمويه بسيط في الحركة ثم حمايه الكرة بجسده ..أسلوب سلس وعبقري في ذات الوقت لتكسر الضغط العال.

لا أجد تفسيرا سوي أن هناك مساعدة خارجية أتت إلي فيريرا من قبل مساعده القابع في المدرجات بتحويل طريقة أحمد توفيق لمهاجمة رمضان صبحي بعد إستلام الكرة بدلا من التقهقر للخلف وهو ما جعل صبحي يلجأ للمراوغة في ظل غياب تام لحسين السيد.

هل تذكر الإسبرنت الهائل الذي قام به حسين السيد كي يلحق بالكرة قبل خط المرمي ومنها أتي هدف التعادل أمام سطيف الجزائري ..لك أن تقارن بين لياقة حسين الأن وبين لياقته وقتها لتعرف أن الأهلي يلعب بدون مدرب أحمال.

جوسفالدو فيريرا .. مدرب جيد للزمالك في هذه المرحلة أجاد تحفيظ اللاعبين أدوارهم رغم أنه نمطي ولكن الزمالك كان يحتاج إلي بناء فريق يعرف كيف ومتي يتحرك تلك هي الخطوة الأولي وهو ما قام به مانويل جوزيه مع الأهلي وبمرور الوقت يصبح لزاما أن تأتي بمدرب مطور لخطط متنوعة وتكليفات أكثر للاعبين لذلك علي إدارة الزمالك من الأن أن تحضر لمدرب جديد في الموسم بعد القادم حتي لا يقع في فخ النمطية التي وقع فيها الأهلي والتي إستغل فيها إنهيار الزمالك في العقد الماضي.

أما الاهلي فبعد أن كان يمتلك مدرب نمطيا أجاد تحفيظ اللاعبين أدوارهم ( جوزيه ) ومن بعده البدري ويوسف ( نفس المدرسة بحكم المساعدة ) كان يجب عليه أن يأتي بمطور أداء مباشرة ولكن مع إعتزال الجيل وعدم التطوير في الوقت الملائم بات علي الأهلي أن يستقدم مدربا نمطيا جديدا يجيد أن يجعل اللاعبين يلعبون في أماكنهم.

أخيرا .. من حق الفائز أن يفرح ومن حق المهزوم أن يحزن دون أن يتعرض أحدهما للأخر ولنعلم جميعا أن اللذة إذا إتصلت فقدت معناها ..وكذلك الألم.

للتواصل مع الكاتب على الفيس بوك