أبدى مدرب ريال مدريد رافائيل بنيتيز اليوم احترامه الكبير لفريق أثلتيك بلباو الذي لم يسبق له الفوز عليه في معقله بملعب سان ماميس.

وحل بنيتيز ضيفا على أثلتيك بيلباو في سان ماميس عندما كان مدربا لبلد الوليد واكستريمادورا وفالنسيا ونابولي، حيث حقق ثلاثة تعادلات وخسر أربع مواجهات، ولم يخرج بأي فوز.

وسيسعى بنيتيز لكسر تلك العقدة عندما يقود ريال مدريد أمام أثلتيك غدا الأربعاء في الجولة الخامسة من الليجا.

وقال "لم يسبق لي اللعب قط في سان ماميس، فرقي لعبت هناك"، مضيفا "ريال مدريد بوسعه الفوز في أي ملعب، علينا إثبات ذلك كل أسبوع".

وأضاف "لن أقول إنها تجربة نارية، لكن في الواقع نحن نعلم أنه خصم صعب. الريال خسر العام الماضي هناك. من الضروري للغاية أن نحافظ على تركيزنا، وأن نفعل الأشياء كما جئنا لنفعلها، بدفعة قوية لمواجهة الاشياء الجيدة التي سيقدموها".

وتابع "لقد رأينا مباراتهم الأخيرة أمام فياريال مع وجود أدوريز وراؤول جارثيا على مقاعد البدلاء، وعندما دخلا الملعب سجلوا المزيد. إنه فريق صاحب عمل جماعي ويمتلك مدربا جيد والاجواء في صالحهم بملعبهم. نعرف أنها ستكون مباراة صعبة جدا".

وأكد بنيتيز أنه لا يشعر بالخوف ولكنه قلق من زيارة فريقه لملعب سان ماميس.

وقال "كل المباريات تثير قلقي، لا أخشى أحدا، ناهيكم أنني أدرب ريال مدريد، نكن لهم أشد الاحترام، ولكن لدينا الثقة في قدرتنا على الفوز".