قبل 14 شهرا ، كان المدافع المتألق دانتي حاضرا في الملعب لكنه لم ينقذ المنتخب البرازيلي لكرة القدم من تلقي الهزيمة الكارثية 1 / 7 أمام نظيره الألماني في المربع الذهبي.

والآن ، تجددت أحزان دانتي من خلال الكرة الألمانية أيضا بعدكما شارك مع فريقه الحالي فولفسبورج في المباراة التي خسرها 1 / 5 أمام مضيفه بايرن ميونيخ الفريق السابق لدانتي وذلك مساء أمس الثلاثاء في المرحلة السادسة من الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا) .

ولعب المهاجم البولندي الدولي روبرت ليفاندوفسكي مع بداية الشوط الثاني من المباراة أمس ، والتي أنهى فولفسبورج شوطها الأول لصالحه بهدف نظيف ، ليقلب المهاجم البولندي النتيجة لصالح بايرن بخمسة أهداف في غضون تسع دقائق بداية من الدقيقة 51 إلى الدقيقة 60 ويعيد إلى ذهن دانتي ذكريات المونديال البرازيلي والهزيمة المؤلمة أمام المنتخب الألماني.

ولم ينس دانتي بالتأكيد هذا الشعور المؤلم الذي انتابه في المونديال البرازيلي عندما مني المنتخب البرازيلي بالهزيمة الثقيلة التي عادلت أسوأ هزيمة للفريق في تاريخه منذ 1920 كما كانت هذه هي النتيجة الأكبر في تاريخ المربع الذهبي لبطولات كأس العالم.

وشهدت المباراة بين المنتخبين بمدينة بيلو هوريزونتي في المربع الذهبي للمونديال انتهاء الشوط الأول بخماسية نظيفة للمنتخب الألماني منها أربعة أهداف في غضون ست دقائق فقط.

وخلال مباراة الأمس على استاد "أليانز أرينا" في ميونيخ ، تلقى دانتي وزملاؤه صفعة مماثلة على يد ليفاندوفسكي الذي سجل ثلاثة من أهدافه الخمسة في غضون ثلاث دقائق و22 ثانية.

وما يضاعف من أزمة دانتي شخصيا أنه لعب على هذا الاستاد لثلاث سنوات برفقة بايرن ميونيخ قبل أن ينتقل لفولفسبورج في صيف هذا العام.

وقبل بداية المباراة أمس ، حرص كارل هاينز رومينيجه نائب رئيس نادي بايرن على تقديم باقة زهور إلى دانتي الذي توج مع بايرن بلقب البوندسليجا ثلاث مرات إضافة للقب دوري أبطال أوروبا.

ورغم مشاركته في مسؤولية الأهداف التي اختزت بها شباك فولفسبورج أمس وخاصة الهدف الأول ، لا يمكن إلقاء اللوم عليه وحده في هذا الانهيار الواضح في صفوف فولفسبورج خلال الشوط الثاني.

وقال ليفاندوفسكي "دانتي لاعب رائع. لم يكن بوسعه أكثر مما قدمه".