أعلن مكتب المدعى العام السويسري الخميس أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اعلن انه سوف يكشف بشروط معينة عن رسائل البريد الألكتروني الخاصة بجيروم فالكه سكرتيره العام، الذي أوقف عن العمل في وقت سابق.

وصرحت آنا فيجيلين المتحدثة باسم مكتب المدعى العام السويسري لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن فيفا أبلغ مكتب النائب العام رسميا اليوم أنه بات من الممكن الاطلاع على حسابات البريد الألكتروني الخاصة بفالكه، شريطة الإيفاء بـ"عدة شروط".

وقالت فيجيلين في تصريحات مكتوبة "إن الاتحاد الدولي لكرة القدم أبلغ مكتب النائب العام في سويسرا اليوم الموافق 24 أيلول/سبتمبر 2015، أنه سيمنح حق الوصول إلى حسابات البريد الألكتروني الخاصة بالسيد جيروم فالكه إذا تم الإيفاء بالعديد من الشروط".

وأضافت فيجيلين "ولذلك فإن مكتب النائب العام مازال غير قادر على الحصول على حسابات البريد الألكتروني الخاصة بالسيد فالكه حسبما تمت المطالبة بذلك ".

ولم تتوفر معلومات فورية عن طبيعة الشروط المطلوبة.

وتجري السلطات القضائية السويسرية حاليا تحقيقاتها المتعلقة بمنح شرف تنظيم نهائيات كأس العالم عامي 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب.

وكان المدعى العام السويسري مايكل لوبر قد طلب الحصول إلى حسابات البريد الألكتروني الخاصة بفالكه في اطار هذه التحقيقات.

وقال لوبر خلال مؤتمر صحفي عقد في 14 أيلول/سبتمبر الجاري بمدينة زيوريخ السويسرية أنه تم جمع مجموعة من الأدلة خلال عملية مداهمة لعدد من الشقق والمنازل في جبال الألب السويسرية، في إطار التحقيقات التي تقوم بها السلطات السويسرية.

من جانبها، وفي إطار تحقيق آخر منفصل، وجه القضاء الأمريكي اتهام بالكسب غير المشروع لمبالغ تقدر بـ150 مليون دولار لـ14 فردا، من بينهم تسعة مسؤولين سابقين في مجال كرة القدم، بالإضافة لخمسة مديرين تنفيذيين في مجال التسويق الرياضي، في شهر أيار/مايو الماضي.

وكان فالكه، أحد الأصدقاء المقربين من السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، قد أعفى من منصبه من قبل فيفا منذ أسبوع تقريبا، بعد أن أشارت إلى أنه احيط علما " بسلسلة من المزاعم ".

وذكرت تقارير إخبارية أن هناك مزاعم موجهة إلى إحدى شركات التسويق الرياضي ذات علاقة بحزم التذاكر الخاصة ببطولات كأس العالم.

ونفى فالكه ارتكاب أي مخالفات، ونقل احد محاميه عنه نفيه هذه المزاعم التي وصفها بـ"الملفقة والمشينة".

وتعقد اللجنة التنفيذية لفيفا اجتماعاتها اليوم وغدا الجمعة، حيث من المقرر أن يتم اطلاعها آخر المستجدات الخاصة بالتحقيقات السويسرية والأمريكية.

من جهة اخرى ، قال بلاتر، الذي أعلن تنحيه عن رئاسة فيفا، في عموده الأسبوعي الأخير الذي سينشر بالموقع الألكتروني الرسمي لفيفا غدا الجمعة "إن فيفا يدعم الإجراءات التي تقوم بها السلطات الأمريكية والسويسرية، وسوف نستمر في القيام بذلك، مهما اقتربت تلك التحقيقات منا".

وأردف بلاتر "هذا هو الطريق الصعب الذي يتعين علينا اتباعه، إذا كنا جادين في التغيير حقا".

وأعرب بلاتر عن ثقته في قدرة لجنة الإصلاح الجديدة برئاسة فرانسوا كارار "بتقديم حزمة من الإصلاحات تتمتع بالمصداقية للمساهمة في استعادة الثقة اللازمة لفيفا".

وأكد بلاتر على أن فيفا بحاجة "لإظهار تفهمه لخطورة الوضع الحالي، وأنه على استعداد لاتخاذ الخطوات الصحيحة لتصحيح هذا الوضع ".

وكان بلاتر 79/ عاما/ قد أعيد انتخابه لولاية خامسة في رئاسة فيفا خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي في 29 مايو الماضي، لكنه أعلن تنحيه عن منصبه بعد أربعة أيام فقط من فوزه بالانتخابات.

ومن المقرر أن ينتخب رئيس جديد لفيفا خلال اجتماع استثنائي لأعضاء الجمعية العمومية بمدينة زيوريخ في 26 فبراير القادم.