أمرت محكمة برازيلية بالحجز على ممتلكات لمهاجم فريق برشلونة نيمار دا سيلفا بقيمة 147 مليون دولار لضمان التزامه بدفع الضرائب المقررة على صفقة انتقاله للنادي الكتالوني.

وأعلنت المحكمة الفيدرالية اليوم أن القاضي كارلوس موتا اتخذ قرار الحجز على ممتلكات اللاعب بشكل احترازي يوم 11 سبتمبر.

وتطالب النيابة العامة البرازيلية نيمار بدفع 16 مليون دولار تقريبا كضرائب لم يتم الإفصاح عنها بين العامين الماليين 2011 و2013.

وقررت المحكمة حجز ممتلكات تبلغ قيمتها 150% من مبلغ الضرائب المقررة عليه لضمان التزامه بسدادها وكذلك سداد الفوائد والغرامات على تهربه من الضرائب المتعلقة بصفقة انتقاله من فريق سانتوس البرازيلي إلى برشلونة.

وتتجاوز الممتلكات التي تم الحجز عليها نحو 30% من الثروة المعلنة لنيمار والتي تصل إلى 61 مليون دولار.

وشملت الممتلكات التي تم الحجز عليها شركات تابعة لأسرة مهاجم المنتخب البرازيلي من بينها (نيمار للرياضة والتسويق).

وتعتبر النيابة البرازيلية أن اللاعب تهرب من الضرائب لأنه صرح بأن الاموال التي حصل عليها من صفقة انتقاله لبرشلونة كانت أرباح لشركاته، وفقا لما ذكره القاضي.

وتشير وكالة الضرائب البرازيلية إلى أن نيمار لم يذكر في اعلانه الضريبي أيضا إيرادات الدعاية وحقوق استخدام الصور وعقود أخرى وقعها مع برشلونة وشركات أخرى بين 2011 و2013.

وبرر القاضي قراره بالحجز على شركات مملوكة لأعضاء في أسرة نيمار مثل والده بأن كل تلك الثروة مصدرها عمل اللاعب.(