أخطر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) فريق برشلونة أن الاتحاد الإسباني للعبة "ليس في وضع يمكنه من" ادراج التركي أردا توران، لاعب أتلتيكو مدريد السابق والذي انتقل إلى صفوف البرسا موسم الانتقالات الصيفية المنصرم، بقائمة النادي الكتالوني، حيث إن قواعد الأخير "قد تتعارض" مع العقوبة التي فرضها الأول على البلاوجرانا.

وبعد أن طالب البرسا الاتحاد الإسباني بادراج اللاعب السابق في قائمة لاعبيه بدلا من رافينيا المصاب، كي يتمكن من خوض منافسات الدوري والكأس المحليين، كشف (فيفا) للنادي الكتالوني عن رأيه في هذه المسأله.

وأشار (فيفا) إلى أن قواعد الاتحاد الإسباني "قد تتعارض" مع العقوبة التي فرضها الاتحاد الدولي على البرسا بحرمانه من التعاقد مع لاعبين جدد لمدة موسمي انتقالات متتاليين، حتى مطلع العام المقبل.

وأوضح البرسا في بيان أنه طلب من (فيفا) أن يقتصر رده على "الموافقة أو الرفض"، حيث أن الفريق الكتالوني "لم تكن نيته قط أن يطلب الرأي القانوني وإنما الموافقة أو الرفض".

وتعرض رافينيا لقطع بالرباط الصليبي للركبة يغيب على إثرها لفترة طويلة، ما دفع البرسا للمطالبة بقيد توران بدلا منه، وفقا لقواعد الاتحاد الإسباني لكرة القدم.