يتطلع تشيلسي (حامل اللقب) لمواصلة صحوته في الآونة الأخيرة، حينما يحل ضيفا على نيوكاسل يونايتد في المرحلة السابعة لمسابقة الدوري الانجليزي السبت.

وبعدما استعاد الفريق اللندني اتزانه مجددا، عقب فوزه في مبارياته الثلاث الأخيرة في مختلف المسابقات، فإنه أصبح بحاجة للفوز على نيوكاسل (المتعثر)، أملا في تقليص الفارق مع مانشستر سيتي المتربع على الصدارة.

ورغم احتلال فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المركز الخامس عشر في ترتيب البطولة، متأخرا بفارق ثماني نقاط عن سيتي، إلا أن الفريق الأزرق استعاد الكثير من الثقة مؤخرا.

في المقابل، يعاني نيوكاسل من النتائج المهتزة هذا الموسم، حيث مازال يبحث عن انتصاره الأول في البطولة حتى الآن، ليقبع في المركز قبل الأخير بترتيب المسابقة.

وجاء خروج نيوكاسل المبكر من الدور الثالث لبطولة كأس رابطة المحترفين الانجليزية (كأس الكابيتال وان) بخسارته صفر / 1 أمام ضيفه شيفيلد وينزداي، الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى (تشامبيون شيب) أول أمس الأربعاء، ليضيف المزيد من الضغوط على مديره الفني ستيف مكلارين.

ومع افتقاد تشيلسي خدمات مهاجمه دييجو كوستا بسبب الإيقاف، فإن الفرصة تبدو متاحة أمام زميله الكولومبي رادميل فالكاو لتعويض غيابه والمشاركة في القائمة الأساسية للفريق، لاسيما عقب مشاركته في فوز الفريق 4 / 1 على وال سيتي في كأس الرابطة أول أمس.

وصرح مورينيو عقب فوز فريقه على وال سال "لقد كانت مباراة جيدة لفالكاو الذي قدم 90 دقيقة طيبة، إنه أمر هام بالنسبة له لاستعادة لياقته".

أضاف مورينيو "لقد قام بالكثير خلال اللقاء، ركض كثيرا، وتحرك كثيرا، وتواجد داخل أرض الملعب لفترة طويلة للمرة الأولى هذا الموسم، ولذلك فقد ظهر بشكل جيد خلال اللقاء".

وبينما يخوض تشيلسي اللقاء بمعنويات مرتفعة، فإن الأمر يبدو مختلفا تماما بالنسبة لنيوكاسل، الذي اعترف مدربه ستيف مكلارين بأن الفريق "يعاني من أزمة" "وأن اللاعبين بحاجة لأن يكونوا مقاتلين".

ولم يحقق نيوكاسل سوى انتصار وحيد في مختلف البطولات هذا الموسم، بفوزه 4 / 1 على ضيفه نورثامبتون تاون في الدور الثاني لكأس الرابطة الشهر الماضي في مستهل مبارياته في الموسم الجاري.

ويعاني نيوكاسل من عقم تهديفي واضح بعدما اكتفى لاعبوه بتسجيل ثلاثة أهداف فقط خلال المباريات الست التي خاضها الفريق في الدوري حتى الآن.

وأوضح مكلارين "لقد أخبرت اللاعبين بأنه يمكننا الخروج من هذا المأزق يوم السبت، فإما أن نكون مقاتلين أو ضحايا، ويتعين علينا أن نتسم بالقتال والشراسة الآن".

من جانبه، يأمل مانشستر يونايتد، صاحب المركز الثاني برصيد 13 نقطة، في تشديد الخناق على جاره اللدود مانشستر سيتي، عندما يستضيف سندرلاند (متذيل الترتيب) على ملعب أولد ترافورد غدا.

وقال الهولندي لويس فان جال مدرب يونايتد "ينبغي علينا الفوز في ظل الصراع الدائر حاليا بين أندية المقدمة".

أشار مدرب يونايتد "يتعين علينا أن نكون ضمن فرق القمة، إن الأمر ليس هاما للغاية الآن، بقدر أهميته في نهاية الموسم، ولكن يجب علينا الفوز في مبارياتنا لأن الفرق الأخرى تفوز في مبارياتها أيضا".

ويخرج سندرلاند، الذي لم يجمع سوى نقطتين فقط من ستة لقاءات، لمواجهة يونايتد بعد ثلاثة أيام فقط من خسارته 1 / 4 أمام ضيفه مانشستر سيتي في كأس الرابطة أول أمس.

ورغم تلك الخسارة، يرى الهولندي ديك ادفوكات مدرب سندرلاند أن الفريق في طريقه للخروج من النفق المظلم الذي يعاني منه حاليا.

وصرح ادفوكات عقب الخسارة أمام سيتي "إن الطريقة التي خضنا بها المباراة خلال أول 25 دقيقة كانت إيجابية للغاية، وكنت سعيدا بالتزامنا في الشوط الثاني".

وتابع "كانت الفرصة متاحة أمامنا للتعادل عندما تأخرنا بهدف نظيف، لا يمكننا تغيير الطريقة التي نتبعها في الوقت الراهن، ولكنني أثق في أن الأمور سوف تتغير نحو الأفضل في النهاية".

من جانبه، يخرج مانشستر سيتي لملاقاة مضيفه توتنهام هوتسبير، حيث يأمل التشيلي مانويل بيليجريني مدرب الفريق في تعافي ديفيد سيلفا وقائد الفريق فينسنت كومباني من الإصابة التي لحقت بهما مؤخرا.

وصرح بيليجريني "سنرى خلال الأيام المقبلة مدى قدرتهما على التعافي حتى موعد اللقاء".

وفيما يتعلق بحالة المهاجم الإيفواري ويلفرد بوني قال مدرب سيتي "أتمنى أن يكون جاهزا أيضا للمباراة القادمة".

ويستضيف ويستهام يونايتد، صاحب المركز الثالث، فريق نوريتش سيتي، في حين يلتقي ليستر سيتي، الذي يحتل المركز الرابع، مع ضيفه أرسنال، صاحب المركز الخامس في نفس اليوم.

ويحاول ليفربول تخفيف الضغوط الواقعة على مدربه برندان رودجرز، عقب بدايته الباهتة هذا الموسم، وذلك عندما يواجه ضيفه أستون فيلا على ملعب أنفيلد.

كما يلتقي ساوثهامبتون مع سوانسي سيتي وستوك سيتي مع بورنموث أيضا، فيما يواجه واتفورد ضيفه كريستال بالاس الأحد.