كشفت تقارير صحفية أسبانية أن اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو يمر بفترة عقم تهديفي جديدة بعد تفاؤل الجميع في بداية الموسم الحالي من الدوري الأسباني بقدرة المهاجم الكبير على تحقيق رقم قياسي من الأهداف هذا الموسم.

بيد أن، وبعد مرور ستة مراحل من المسابقة، لم يتمكن النجم البرتغالي من إحراز أهداف في نصف عدد المباريات التي خاضها حتى الآن منذ انطلاق الموسم.

وأشارت صحيفة "ماركا" الأسبانية إلى أن اللاعب صاحب القميص رقم 7 قام بالعديد من التسديدات على المرمى في هذه الفترة من الموسم بمعدل أكبر من نفس الفترة في الموسم المنصرم ولكن معدله التهديفي الحالي هو الأقل خلال المواسم الستة الماضية.

يذكر أن موسم 2011/2010، أول مواسم رونالدو مع الفريق المدريدي، كان الأقل من حيث عدد الأهداف في المباريات الست الأولى عندما سجل سبعة أهداف.

وأوضحت الصحيفة الأسبانية أن الخماسية التي أحرزها رونالدو في شباك اسبانيول حفظت له ماء الوجه حتى الآن، فقد تبوأ النجم البرتغالي مقعدا بين هدافي الدوري الأسباني حتى هذه المرحلة وبرصيد مساو للاعبين نوليتو وبنزيمه بفضل أدائه الرائع في تلك المباراة التي تعد الوحيدة التي تمكن فيها رونالدو من الاحتفال بتسجيل أحد أهدافه .