يواجه خماسي الليجا (برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد وإشبيلية وفالنسيا) مجموعة من التحديات يومي الثلاثاء والأربعاء في منافسات الجولة الثانية من مرحلة المجموعات بدوري الأبطال الأوروبي.

بالنسبة لبرشلونة سيكون العنصر الأهم متمثلا في غياب نجم الفريق، الأرجنتيني ليونيل ميسي للاصابة التي لحقت به في مواجهة لاس بالماس بالركبة اليسري، عن مواجهة باير ليفركوزن الثلاثاء.

وسيتوجب على الفريق الذي يقوده لويس إنريكي تقديم أداء جيد على الصعيدين الفردي والجماعي في ظل غياب "البرغوث"، حيث على الرغم من أهمية ليو إلا أن اصابته تفتح الباب أمام البرازيلي نيمار والأوروجوائي لويس سواريز في تحمل مسئولية الفريق.

وسيسعى النادي الكتالوني لتحقيق الفوز على باير ليفركوزن الألماني متصدر المجموعة، خاصة وأن برشلونة تعادل في مباراته الأولى مع روما الإيطالي بهدف لمثله.

وربما يكون النادي الألماني يشعر براحة كبيرة لغياب ميسي خاصة وأنه تمكن من تسجيل خمسة أهداف في شباكه بمباراة واحدة في ثمن نهائي البطولة في نسخة موسم 2011-2012. في المباراة التي انتهت لصالح البرسا بنتيجة 7-1.

ويخوض ريال مدريد من جانبه مباراة سهلة على الورق أمام مالمو السويدي يوم الأربعاء ولكنها تأتي بعدما فقد صدارة الليجا عقب تعادله السلبي مع مالاجا في الجولة السادسة بالمباراة التي أهدر فيها لاعبوه قدرا كبيرا من الفرص بسبب التسرع.

وكان الريال فاز بمباراته الأولى في دوري الأبطال هذا الموسم على شاختار الأوكراني برباعية، فيما أن مالمو خسر من باريس سان جيرمان بهدفين نظيفين.

وينتظر الريال في هذه المباراة معرفة اذا ما كان اثنين من لاعبيه المصابين وهما الويلزي جاريث بيل والإسباني سرخيو راموس سيتمكنان من التعافي واللحاق بالمباراة أم لا.

من جانبه يلعب أتلتيكو مدريد مع بنفيكا البرتغالي في مباراة تحدث لأول مرة بدوري الأبطال عقب هزيمته في الجولة السادسة من الليجا من فياريال متصدر الدوري الإسباني حاليا بهدف نظيف.

وسيحاول الأتلتي الحفاظ على نظافة شباكه على أرضه في البطولة الأوروبية وهو الرقم القائم منذ أكثر من 18 شهرا وعقب خوض سبع مبارايات على فيسينتي كالديرون.

من جانبه سيواجه إشبيلية اختبارا صعبا يتمثل في مواجهة يوفنتوس الإيطالي خارج الديار، حامل لقب الـ"سيري آ" ووصيف النسخة الماضية من دوري الأبطال.

ويحمل اللقاء بالنسبة للفريقين أهمية كبرى نظرا لأنهما يمران بوضع صعب محليا حيث يحتل الفريق الأندلسي المركز الـ16 بالليجا بخمس نقاط فقط، فيما يحتل الـ"بيانكونيري" المركز الـ15 في الكالتشيو بنفص الرصيد.

وكان إشبيلية فاز في الجولة الأولى بدوري الأبطال على بروسيا مونشنجلادباخ الألماني بثلاثية نظيفة فيما تمكن يوفنتوس من العودة أمام مانشستر سيتي والفوز بهدفين لواحد.

من جانبه يسعى فالنسيا لتحقيق أول فوز في البطولة بعد خسارته في الجولة الأولى على ملعب ميستايا بثلاثة أهداف لاثنين من زينيت سان بطرسبرج الروسي.

ولكي يتمكن "الخفافيش" من تحقيق هذا الأمر سيتوجب عليهم الفوز على ليون الفرنسي خارج الديار في مواجهة ستكون صعبة بالنسبة للفريقين.