اقترح واجنر ريبيرو، وكيل أعمال النجم البرازيلي نيمار على عميله ووالده، بلهجة ساخرة، سحب أمواله من البرازيل وايداعها إحدى دول الفردوس المالي، وأن ينهي نجم برشلونة مسيرته في ريال مدريد كي لا يتعرض لمزيد من الملاحقات.

وقال ريبيرو في خطاب نشر عبر شبكة التواصل الاجتماعي (انستجرام) "خذ أموالك وأرسلها إلى فردوس مالي، بصورة قانونية بالطبع. لوقف ذلك الهوس بدفع الضرائب في البرازيل. اغلق شركاتك ومعهد برايا جراندي واستمتع بحياتك مع أسرتك في شواطئ البحر المتوسط".

ويكشف ريبيرو من خلال الخطاب، الذي يشير فيه إلى قيام القضاء البرازيلي بالحجز على ممتلكات نيمار لضمان التزامه بدفع الضرائب، أنه يرى أن نيمار يتعرض لملاحقات.

وأشار إلى أن سبب تلك الملاحقات تفضيله الانتقال إلى برشلونة بدلا من ريال مدريد، ورفضه التعاقد مع صحفيين أرادوا أن يعملوا مستشارين له، وقيامه بدعم المرشح الخاسر في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في البرازيل.

وبعد أن ألمح إلى أن نيمار ضحية "مؤامرة" من بعض قطاعات النادي الكتالوني، أوصى ريبيرو والد اللاعب بأن "يترك ابنه يلعب عدة سنوات وينهي مسيرته في أوروبا، ويفضل أن يكون ذلك في ريال مدريد".

ويأتي هذا الخطاب بعد أن أمرت محكمة برازيلية بالحجز على ممتلكات لمهاجم فريق برشلونة نيمار دا سيلفا بقيمة 47 مليون دولار لضمان التزامه بدفع الضرائب المقررة على صفقة انتقاله للنادي الكتالوني.

ويرى ريبيرو كذلك أن والد نيمار يتعرض لملاحقات من جانب قطاع من الصحافة وأصدقاء "متملقين".

وأضاف "إذا كنت قد قمت بالأمور على نحو مختلف، اذا لم تتشاجر مع رجال الأعمال والمتملقين، كان سينتهي به المطاف في ريال مدريد (عندما خاض نيمار اختبارات القبول في صغره)، وكان سيحصل على الجنسية الإسبانية، بخلاف ما يمليه عليك ضميرك، وهؤلاء الأشخاص لم يكونوا سيستهدفونك".

وتطالب النيابة العامة البرازيلية نيمار بدفع 16 مليون دولار تقريبا كضرائب لم يتم الإفصاح عنها بين العامين الماليين 2011 و2013.

وقررت المحكمة حجز ممتلكات تبلغ قيمتها 150% من مبلغ الضرائب المقررة عليه لضمان التزامه بسدادها وكذلك سداد الفوائد والغرامات على تهربه من الضرائب المتعلقة بصفقة انتقاله من فريق سانتوس البرازيلي إلى برشلونة.