وجه النجم الأرجنتيني السابق دييجو مارادونا انتقاداته مجددا للقائمين على إدارة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، محذرا من أن الفيفا لا يزال يضم أشخاصا محتالين، على خلفية قضية الفساد الكبيرة التي تحقق فيها السلطات القضائية بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقال مارادونا في مقابلة نشرتها صحيفة "أوليه" الأرجنتينية الرياضية: "لايزال هناك أشخاصا محتالين في الفيفا .. أنا مستمر في دعم مشروع علي بن الحسين الأمير الأردني، من أجل جعل الفيفا أكثر شفافية".

وهاجم القائد والمدير الفني السابق للمنتخب الأرجنتيني الفرنسي ميشيل بلاتيني والذي أوجد علاقة مصالح بينه والسويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا.

وأضاف مارادونا: "لقد قلت أن رجلا يعمل بجانب فاسد مثل بلاتر لا يمكنه أن يكون مغفلا .. فلتتذكر يا بلاتيني .. لقد قال أنه سيبتعد عن الفيفا وسيمنح صوته للأمير ولكنه كاذب وسيخضعه القضاء السويسري للتحقيق".

ومن ناحية أخرى دعم مارادونا إعادة اختيار رئيس نادي بوكا جونيورز دانيل أنخليسي لفترة رئاسة جديدة مشيدا بدوره في إرجاع اللاعب كارلوس تيفيز مرة أخرى لصفوف الفريق.

واختتم مارادونا الفائز ببطولة كأس العالم عام 1986 مع المنتخب الأرجنتيني والذي اعترف بأنه أحد أنصار بوكا جونيورز قائلا: "الفضل كله يعود هنا لدانيل أنخليسي الذي يتعين عليه أن يستمر في النادي للحفاظ على مسيرته في هذا الطريق ".