قال مدرب تشيلسي الانجليزي، جوزيه مورينيو، عقب خسارة فريقه بهدفين لواحد على ملعب بورتو البرتغالي بثاني جولات دور المجموعات بدوري الأبطال الأوروبي، إن هدفي المنافس جاءا من "خطأين سخيفين" كلفا فريقه الخسارة.

وصرح المدرب البرتغالي عقب المباراة "اعتقد أننا قدمنا مباراة جيدة ولكننا ارتكبنا فيها خطأين سخيفين. أحيانا تخطيء ولكن لا تعاقب بهذا الشكل".

وأضاف مورينيو أن فريقه ارتكب خطأ ثالثا، كاد دانيلو أن يسجل منه الهدف الثالث من رأسية لركنية انتهت في القائم، ولكنه أشار إلى أن المباراة "كانت الند بالند" وأن فريقه أهدر أيضا العديد من الفرص.

ومن هذه الفرص أشار إلى ركلة جزاء غير محتسبة لفريقه من لمسة يد للكرة ارتكبها الاسباني ايفان ماركانو في الثواني الاخيرة من اللقاء لكن الحكم، الاسباني ايضا ماتيو لاهوز تغاضى عنها.

ورغم الهزيمة التي تضاف للأداء المتواضع للفريق بالبريميير ليج، قال مورينيو إنه يثق بشكل تام في لاعبيه وامكانية تخطيهم مرحلة المجموعات بدوري الأبطال، حيث تراجع ترتيب تشيلسي للمركز الثالث بثلاث نقاط، بفارق نقطة عن كل من دينامو كييف وبورتو، بالمجموعة السابعة.

وعن عودته لملعب بورتو، الذي دربه بين عامي 2003 و2005 وتوج معه بالتشامبيونز ليج، قال مورينيو إن الشعور العاطفي الوحيد الذي لازمه كان "عدم الاحتفال بهدف فريقه" الذي سجله البرازيلي ويليان.