حظي كريتسانو رونالدو اليوم الجمعة بتكريم كبير من قبل ريال مدريد الإسباني لكرة القدم بمناسبة حصوله على لقب الهداف التاريخي للنادي الملكي برصيد 323 هدفا رسميا منذ انضمامه لصفوفه يوم السادس من يوليو عام 2009 ، وهو الحدث الذي اعتبر معه رئيس النادي، فلورنتينو بيريز، أن اللاعب البرتغالي بلغ منزلة "الخلود" في عالم الكرة.

وسجل كريستيانو رونالدو هدفين في شباك مالمو السويدي أول أمس الأربعاء في دوري أبطال أوروبا ليعادل رصيد راؤول جونزاليز (323 هدفا) كأفضل هداف في تاريخ النادي الملكي، الذي بدوره يحسب للاعب هدفا أكثر، أحرزه عام 2010 في شباك ريال سوسييداد وسجله حكم اللقاء وقتها باسم زميله ومواطنه بيبي.

ولهذا السبب أرادت إدارة الميرينجي تكريم "صاروخ ماديرا" على هذا الإنجاز، الذي قال اللاعب البرتغالي نفسه إنه لم يكن يتوقعه.

وقال فلورنتينو بيريز خلال هذا الحدث "هذا الملعب قدر له أن يكون مسرحا لإسعاد الملايين وكان هدفه هو إزالة كل الحدود. وسنظل دائما نتطلع إلى المستحيل الذي يمكن تحقيقه مع عمالقة مثل كريستيانو".

وأضاف بيريز "كريستيانو بلغ منزلة الخلود في عالم كرة القدم وهو الهداف التاريخي لهذا الفريق العريق. لقد أصبح الهداف التاريخي لأفضل نادي في العالم، الذي ضم بين صفوفه رموز كبيرة مثل دي ستيفانو".

ووجه حديثه للعب البرتغالي "مدريد كلها تعشقك لأنك تعرف ماذا تعني لها بسبب طموحك اللامتناهي وشخصيتك. أنت قدوة لكل من يحب كرة القدم، وأنت كذلك داخل وخارج الملعب. بالإضافة إلى أن من يعرفك جيدا يعلم أن لديك قلبا داعما يجعلك الأكبر دائما".

ومن جانيه، حضر اللاعب البرتغالي هذا التكريم في ملعب "سانتياجو برنابيو" برفقة والدته ونجله ووكيل أعماله، جورجي مينديز.

وقال أفضل لاعب في العالم عامي 2013 و2014 "بالنسبة لي هو شرف كبير أن أصبح الهداف التاريخي لهذا النادي. عندما جئت إلى هنا عام 2009، لم أتخيل مطلقا أنني سأبلغ هذا الرقم وأتخطى صديقا عزيزا كراؤول جونزاليز. لهذا، أود شكر زملائي جميعا، لأنني لم أكن لأحقق هذا الإنجاز دون مساعدتهم".

واختتم النجم البرتغالي حديثه قائلا "أنا سعيد جدا وأشكر رئيس النادي في هذه اللحظة الخاصة على هذا التكريم الرائع الذي لم أكن أنتظره. شكرا للجميع وتحيا مدريد".

وخلال ستة أعوام، ومع بلوغه 30 عاما، تمكن البرتغالي من التفوق على لاعب مثل راؤول، الذي احتاج إلى 16 موسما لتحقيق تلك الأرقام الرائعة. ويبلغ معدل رونالدو 1.04 هدفا في المباراة الواحدة، أكثر من قائد إسبانيا والريال السابق الذي بلغ معدله 0.43.