انتقد المدير الفني للمنتخب الإسباني لكرة القدم فيسنتي ديل بوسكي سلوك دييجو كوستا في مباراة فريقه تشيلسي أمام أرسنال بالبريميير ليج ما أدى إلى إيقافه ثلاث مباريات بإنجلترا، إلا أنه أوضح أن استبعاده من قائمة "لاروخا" لمباراتي لوكسمبورج وأوكرانيا بسبب إيقافه مباراة مع الماتادور.

وفرض الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم الشهر الماضي عقوبة الإيقاف ثلاث مباريات بحق الإسباني ذي الأصول البرازيلية كوستا، الذي دفع يديه قلب دفاع أرسنال، الفرنسي لوران كوسييلني في وجهه، قبل الدخول في صدام مع البرازيلي جابرييل باوليستا الذي تعرض للطرد.

ولم يظهر في تقرير حكم المباراة تصرفات كوستا مع كوسييلني ولكن لجنة مشكلة من ثلاثة حكام قدامى درست مقاطع المباراة وقررت توجيه الاتهام.

وعن هذا السلوك قال ديل بوسكي بعد إعلان قائمة مباراتي لوكسمبورج وأوكرانيا، الأخيرتين في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) إنه لم يعجبه تصرف كوستا، موضحا أن استبعاده جاء بسبب إيقافه مباراة لتراكم البطاقات الصفراء.

وأضاف "لا يمكنه اللعب في أول مباراة ولذا فضلنا عدم استدعائه ولكنه لا يلعب بشكل سيئ والأمر لا يتعلق بمسألة استحقاق. سيتم استدعاؤه في المستقبل إذا كان كل شيء طبيعي. أرغب في رؤية ألبارو موراتا الذي لم يتمكن من المشاركة المرة السابقة".