رفضت محكمة التحكيم الرياضي اليوم الجمعة الاستئناف الذي قدمه الاتحاد البرازيلي لكرة القدم لإلغاء العقوبة المفروضة على نجم المنتخب الأول نيمار، مؤكدة على ضرورة التزامه بإكمال العقوبة ليغيب عن مباراتي تشيلي وفنزويلا في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا.

وكان اتحاد أمريكا الجنوبية (كونميبول) قد قرر إيقاف نيمار لأربع مباريات، بعد طرده في مباراة أمام كولومبيا ببطولة كوبا أمريكا التي استضافتها تشيلي الصيف الماضي.

وغاب نيمار بالفعل عن مباراتين لراقصي السامبا خلال البطولة القارية.
وسيحول إكمال العقوبة دون مشاركة نيمار في أول مباراتين بالتصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018 ، اللتين يخوضهما المنتخب البرازيلي أمام نظيريه التشيلي والفنزويلي يومي الثامن و13 أكتوبر/تشرين أول الجاري.

وطلب الاتحاد البرازيلي من محكمة التحكيم الرياضي أن يقتصر الإيقاف على البطولة التي تلقى فيها اللاعب العقوبة، وهي كوبا أمريكا في هذه الحالة في نسختها عام 2019.

وكان المدير الفني للمنتخب البرازيلي دونجا ينتظر قرار المحكمة لمعرفة ما إذا كان سيتمكن من استدعاء نيمار، أفضل لاعب بفريقه، أو سيستدعي لاعبا آخر لمباراتي تشيلي وفنزويلا.

واستدعى دونجا للمباراتين المهاجمين هالك ودوجلاس كوستا وريكاردو أوليفييرا وويليان ولاعبي الوسط المهاجمي فيليبي كوتينيو وأوسكار.