عاش نادي اندرلخت البلجيكي مساء أمس الأحد أسوأ لياليه التي يمكن أن توصف بالكارثية بعد أن أخفق في التسجيل من ثلاث ركلات جزاء وأحرز هدفا بالخطأ في مرماه في الدقيقة الأخيرة من المباراة التي تعادل فيها 1 / 1 مع ضيفه كيه في ميخيلين في الدوري البلجيكي لكرة القدم.

وقال نادي اندرلخت عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عقب انتهاء المباراة الأخيرة في المرحلة العاشرة من الدوري البلجيكي: "أمر لا يصدق".

وحصل جان فرنسوا جيليه حارس مرمى الفريق الضيف على لقب رجل المباراة.

وبعد انتهاء المباراة، وضع فريق كيه في ميخيلين صورة له على موقع "انستجرام" مع الحارس الذي كان رافعا يده اليسرى مشيرا إلى الرقم 3، في إشارة إلى ركلات الجزاء الثلاث التي تصدى لها.

وتصدى جيليه36/ عاما/ للضربة الأولى التي نفذها اللاعب دينيس برايت في الدقيقة السابعة، قبل أن يتصدى للركلة الثانية في الدقيقة 14 بأقدام اللاعب ستيفانو أوكاكا.

وبعد هدف اندرلخت الذي جاء في الدقيقة 55، عاد جيليه للزود عن مرماه مرة أخرى بالتصدي لضربة جزاء جديدة نفذها اللاعب يوري تيليمانس.

واكتملت الليلة المأساوية لاندرلخت في الوقت بدل الضائع من المباراة عندما سجل كارا مبودجي هدفا بالخطأ في مرماه ليمنح تعادلا ثمينا للضيوف في وقت قاتل.

ويحتل اندرلخت المركز الثالث في جدول ترتيب أندية الدوري البلجيكي برصيد 19 نقطة، فيما يحتل ميخيلين المركز العاشر برصيد تسعة نقاط.