قال الكوري الجنوبي تشوج مونج جوون المرشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الثلاثاء إنه قد يتلقى عقوبة الإيقاف عن ممارسة أي نشاط يتعلق باللعبة لمدة 19 عاما من قبل لجنة القيم بالفيفا ، واستبعد رحيل السويسري جوزيف بلاتر عن رئاسة الفيفا.

وأوضح تشونج أن العقوبة المهدد بها تتضمن الإيقاف 15 عاما بدعوى انتهاك قيم الفيفا فيما يتعلق بإخفاق ملف كوريا الجنوبية لطلب تنظيم كأس العالم 2022 ، وأربعة أعوام لانتقاد لجنة القيم بشكل علني.

ونفى تشونج ارتكابه أي مخالفة واتهم الفيفا بمحاولة إبعاده عن المنافسة على رئاسة الفيفا خلفا للسويسري بلاتر.

وقال تشونج خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم في سول :"الخطر الحقيقي يكمن في أن الفيفا لن يتوقف عن محاولات إفساد ترشحي ، وكذلك الإضرار بانتخابات الرئاسة وبالفيفا نفسه."

وكان تشونج قد اقترح ، في خطاباته للجنة التنفيذية بالفيفا ، إنشاء صندوق بـ777 مليون دولار لدعم تطوير كرة القدم حول العالم. ورغم أن كوريا الجنوبية كانت تسعى للحصول على حق استضافة كأس العالم حينذاك ، أكد تشونج أن مقترحاته لا تخالف قوانين الفيفا.

وأضاف أن الفيفا أجرى تحقيقات بهذا الشأن في عام 2010 ولكن الاتحاد أعاد فتح القضية بعدما أعلن ترشحه في أغسطس الماضي.

وأعلن تشونج ، النائب السابق لرئيس الفيفا ، نيته خوض المنافسة على خلافة بلاتر في رئاسة الفيفا من خلال الانتخابات المقررة في اجتماع استثنائي للجمعية العمومية (كونجرس الفيفا) في 26 فبراير المقبل.

وأعلن الترشح لرئاسة الفيفا أيضا الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد لأوروبي للعبة (يويفا) والأمير الأردني علي بن الحسين ، وستنتهي المهلة المتاحة لإعلان المرشحين عن أنفسهم رسميا في 26 أكتوبر الجاري.