أصبحت المباراة المحتملة بين منتخب مصر ونظيره السنغالي مهددة بالإلغاء بعد التلاعب الذي حدث في تنظيم المباراة وإعلان الجانب السنغالي حضوره بالفريق الأوليمبي بدلاً من المنتخب الأول.

وأفاد مراسل يالاكورة أن الجانب المصري يرفض إقامة المباراة ضد الفريق الأوليمبي السنغالي ما يجعل المباراة مهددة بالإلغاء نظراً للإخلال بشروط التعاقد على اللقاء.

وكان المنتخب المصري يستعد لخوض مباراة ودية ضد المنتخب السنغالي الأول مساء الأربعاء في الإمارات، لكن الجانب المصري فوجئ بأن المباراة ستكون ضد فريق السنغال الأوليمبي وليس المنتخب الأول.

وأعلن المنتخب السنغالي الأول خوض مواجهة ودية ضد منتخب الجزائر وتجاهل تماماً وجود أي مباراة ضد منتخب مصر بعد أن تم إسناد المهمة لمنتخب تحت 23 سنة لمجابهة الفريق المصري.

يذكر أن هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر كان قد أعلن رفضه خوض مباراة ضد منتخب السنغال الأوليمبي إلا في حالة واحدة فقط وهي وجود الجهاز الفني للمنتخب الأول وهو الأمر الذي لن يحدث نظراً لارتباط سيسيه مدرب السنغال بمواجهة الجزائر.