فرضت لجنة القيم بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الخميس عقوبة الإيقاف 90 يوما عن ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم على كل من السويسري جوزيف بلاتر رئيس الفيفا والفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا).

كذلك أوقفت اللجنة جيروم فالكه السكرتير العام للفيفا 90 يوما ، وفرضت الغرفة القضائية باللجنة عقوبة الإيقاف لمدة ستة أعوام على الكوري الجنوبي تشونج مونج جوون النائب السابق لرئيس الفيفا.

وذكر بيان أصدرته لجنة القيم أنه يمكن تمديد الإيقاف المؤقت لفترة أخرى لا تتجاوز 45 يوما ، وهو ما يعني أن الإيقاف ربما يستمر إلى ما بعد موعد الاجتماع الاستثنائي للجمعية العمومية للفيفا (كونجرس الفيفا) المقرر في 26 فبراير المقبل لانتخاب رئيس جديد للفيفا.

ويعد بلاتيني وتشونج من بين ثلاثة مرشحين رسميين لخلافة بلاتر في رئاسة الفيفا ، إلى جانب الأمير الأردني علي بن الحسين.

وذكرت لجنة القيم أن الإيقاف سيطبق بشكل فوري ويقضي بحظر ممارسة الموقوفين "أي نشاط يتعلق بكرة القدم محليا ودوليا" ، وهو ما يشمل قرعة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) المقررة في العاصمة الفرنسية باريس في 12 ديسمبر المقبل.

وجاء في نص بيان لجنة القيم "الغرفة القضائية بلجنة القيمة والتي يرأسها هانز يواخيم إكيرت فرضت الإيقاف المؤقت على جوزيف بلاتر رئيس الفيفا وميشيل بلاتيني رئيس اليويفا نائب رئيس الفيفا وجيروم فالكه السكرتير العام للفيفا (الذي كان قد أعفي بالفعل من الفيفا من القيام بمهام منصبه) لمدة 90 يوما."

وأضافت اللجنة في البيان "الإيقاف ربما يمتد لفترة إضافية لا تتجاوز 45 يوما.. تشونج مونج جوون النائب السابق لرئيس الفيفا أوقف لمدة ستة أعوام مع تغريمه 100 ألف فرنك سويسري. وخلال هذه الفترة يحظر على الموقوفين ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم على المستويين المحلي والدولي. ويبدأ تطبيق الإيقاف بشكل فوري."

وأضافت "اتخذت هذه القرارات بناء على التحقيقات الجارية من قبل غرفة التحقيقات بلجنة القيم. ويرأس هذه الغرفة الدكتور كورنيل بوربيلي. وتجرى التحقيقات مع بلاتر من جانب روبرت توريس بينما تجري فانيسا ألارد التحقيقات بشأن ميشيل بلاتيني."

وأوضح البيان "الإجراءات الخاصة بمسؤول كرة القدم الكوري الجنوبي تشونج مونج جوون بدأت في يناير 2015 بناء على ما ورد بتقرير التحقيقات في عملية التقدم بطلبات الاستضافة لبطولتي كأس العالم 2018 و..2022 وأدين بمخالفة المادة 13 (الخاصة بقواعد السلوك العامة) ، والمادة 16 (الخاصة بالسرية) والمادة 18 (الخاصة بواجب الإفصاح والتعاون والإبلاغ) والمادة 41 (الخاصة بالتزام الأطراف بالتعاون) والمادة 42 (الخاصة بالالتزام العام بالتعاون) من قانون القيم بالفيفا."

وأضاف البيان "لجنة القيم لا يمكنها التعليق بشأن تفاصيل القرارات قبل أن تصبح نهائية ، طبقا لأحكام المادة 36 (الخاصة بالسرية) من قانون القيم بالفيفا."