أبرز الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لنادي أتلتيكو مدريد الإسباني ، أن لاعبه ومواطنه أنخل كوريا يبعث لديه "الحماسة" لأنه لاعب كرة قدم "شجاع ولا يخشى شيئا".

وقال سيميوني "إنه يثير حماستي، وبالتأكيد حماسة خيراردو مارتينو (مدرب الأرجنتين) وزملائه. إنه لاعب مؤهل. كل ما يحدث له ليس صدفة"، وذلك في تصريحات للصحف المحلية الخميس قبل انطلاق مباراة التانجو في بوينوس آيرس أمام الإكوادور في مستهل تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 ، والتي انتهت بفوز الضيوف بهدفين دون رد.

وأضاف أن أفضل شىء يراه في كوريا (20 عاما) هو أنه "يتمتع بالشجاعة ولا يخشى شيئا ولديه قلبا نضر، وهذا شيء رائع".

وأوضح سيميوني أنه غير مندهش من أداء كوريا الرائع، موضحا أن "كل ما يحدث له عمل من أجله وحصل عليه عن استحقاق. في كرة القدم لا تهم الأعمار فقد تجد لاعبين ناضجين في الـ20 من عمرهم وشبابا في الـ36".

وأضاف "لقد لعب أساسيا في مباراة ريال مدريد (دربي الريال وأتلتيكو في الجولة السابعة من الليجا) ولم يخش شيئا، وقبلها شارك لأول مرة في دوري أبطال أوروبا وسجل هدفا".

واستكمل مدرب الأتلتي حديثه عن كوريا مؤكدا أنه "لاعب مختلف ولا يخشى شيئا، فهو سريع ولديه القدرة على المراوغة في اللعب".

وتطرق سيميوني أيضا إلى غياب مواطنه ليونيل ميسي بسبب الإصابة عن المباريات الأولى لمنتخب ألأرجنتين في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 ، حيث أكد أن "الأمر يختلف دائما عندما يلعب ميسي لأنه ليس له مثيل في العالم"، مشيرا إلى أنه "لاعب يجعلك تفوز بمزيد من المباريات".

وعن مشوار ابنه جيوفاني في عالم كرة القدم حيث يلعب حاليا لصالح نادي بانفيلد الأرجنتيني، قال "كانت خطوة هامة بالنسبة إليه، لقد خاض 11 مباراة وسجل سبعة أهداف. إنها نتائج جيدة بالنسبة لمهاجم".

وفيما يتعلق بإمكانية انتقال جيوفاني إلى كرة القدم الأوروبية في المستقبل، أكد أن "هذا الأمر يعتمد على أشياء كثيرة".