قدم برشلونة بطل دوري الدرجة الأولى الاسباني كامل دعمه لمهاجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي في قضية التهرب الضريبي التي سيحاكم فيها وتعهد النادي القطالوني بالتصدي "للقرارات الخارجية" التي يقول إنها تستهدفه بغير حق.

ويوم الخميس أمرت محكمة اسبانية ميسي ووالده خورخي بالمثول أمامها ضمن هذه القضية وطالب المحامي العام الاسباني بحبس ميسي لمدة تصل إلى 22 شهرا إذا ما أدين.

ووجهت اتهامات للرجلين بالاحتيال على سلطات الضرائب الاسبانية فيما يخص الضرائب المستحقة على أربعة ملايين يورو (4.5 مليون دولار) في الفترة ما بين 2007 و2009.

وفي بيان أصدره في ساعة متأخرة من يوم الخميس أوضح برشلونة أن موقف المحامي العام كان "معاكسا تماما" لموقف المدعي العام الذي قال إن ميسي غير متهم بشيء ولا يجب محاكمته لان والده هو من يدير شؤونه المالية.

وقال بيان برشلونة أيضا "عبر نادي برشلونة عن حبه ودعمه للاعبه ليونيل ميسي وأسرته في هذا الموقف الغريب."

وأضاف البيان "سيستمر النادي في تقديم دعمه الكامل لميسي ولأسرته وتقديم المساعدة له على المستويات القانونية والمالية والإدارية خلال هذه الإجراءات."

وخلال الأشهر الأخيرة حققت السلطات الاسبانية مع عدد من لاعبي برشلونة ومنهم ميسي ومواطنه خافيير ماسكيرانو والبرازيلي نيمار لكنهم جميعا نفوا ارتكاب أي مخالفات.

وفي العام الماضي وجهت لبرشلونة نفسه تهمة التهرب الضريبي فيما يتصل بصفقة التعاقد مع نيمار من نادي سانتوس البرازيلي وتمت تسوية القضية ودفع برشلونة 18.6 مليون دولار.

ويقول برشلونة إنه لا يزال مقتنعا بأن المبلغ الأصلي الذي دفعه لم يكن يخالف اللوائح.

وقال برشلونة في بيانه الأخير "برشلونة يستنكر القرارات الخارجية الكثيرة المستمرة منذ بعض الوقت والتي لا ترتبط بصورة مباشرة بالشؤون الرياضية والتي تسيء لاستقرار الأوضاع في النادي وللاعبين الذين يشكلون جزءا من النادي."

وأردف البيان "سيعمل النادي بكل إصرار وأكثر من ذي قبل للدفاع عن حقوقه المشروعة وهو مستعد لأي تحديات جديدة قد تظهر في الأفق."