أكد مدافع المنتخب الإسباني جيرارد بيكيه أن الفوز على لوكسبمورج "كان الأهم" وأن صافرات بعض المشجعين ضده ستتوقف مع الوقت.

وقال بيكيه في تصريحات تلفزيونيه بعد فوز "لاروخا" 4-0 إن المنتخب قدم "مباراة جيدة" لأنه صنع فرص وحقق "نتيجة مستحقة".

وأضاف "لكن الأهم كان الفوز والتأهل".

وعن الانقسام الجماهيري حوله، بعد قيام بعض الجماهير باطلاق صافرات الاستهجان كلما لمس الكرة، وآخرين في المدرجات بالتصفيق والتهليل له، تابع "الأهم في النهاية هو الفوز والقيام بالعمل المطلوب، دائما ما أشعر بالارتياح مع المنتخب".

وأردف "لم يكن سوى يوم آخر لي".

وذكر مدافع برشلونة أنه شاهد في المدرجات لافتة يطلب حاملها قميصه "ولم يكن لدي أي مشكلة في إعطائه إياه، مثلما أفعل دائما ما استطيعه وكلما كان هناك نتيجة جيدة".

وقال "لا أعرف ما يعتقده زملائي، يجب عيش الاشياء بحيادية وفي النهاية الوقت يداوي كل شيء".