يرى خالد مرتجي عضو مجلس إدارة النادي الأهلي السابق أن نظرية المؤامرة تسيطر على المجلس الحالي للنادي برئاسة محمود طاهر.

وكان محمود علام مدير عام النادي الأهلي قد خرج بتصريحات مساء اليوم السبت اتهم فيها مسئولين سابقين في النادي بمحاولة زعزعة سيطرة القلعة الحمراء طمعا في السلطة.

وشهد محيط النادي الأهلي اليوم السبت تجمع ما يقرب من 500 مشجع طالبوا برحيل مجلس الإدارة الحالي برئاسة محمود طاهر وذلك على خلفية الإعلان عن تعيين جوزيه بيسيرو مديرا فنيا وإعلان هيثم عرابي الرحيل.

ورد مرتجي من خلال تصريحات لبرنامج كورة كل يوم والذي يذاع على قناة النهار رياضة :" هناك من يردد أنباء أني قررت الهروب في الوقت الحالي ، أنا في لندن في الوقت الحالي في رحلة علاج".

وأضاف مرتجي :" لقد دعمت المجلس الحالي للنادي الأهلي وكان ذلك ضد رغبة ناس عملت معهم لمدة زادت عن التسع سنوات ، وعندما أقدمت على دعمهم كنت أريد المساعدة فقط".

وتابع :" البعض يعتقد أنه إذا نجحت الجمعية العمومية في الوقت الحالي في الإطاحة بمجلس طاهر اننا سنعود ، هذا الكلام غير صحيح ، حيث ان بند الثمان سنوات مطبق على المجلس السابق".

وواصل :" لست شمشون الجبار لكي أحرك الأمور ضد المجلس الحالي ، وليس لي أي اتصالات بالأولترا كما يدعي البعض".

وأكمل :" المجلس الحالي للنادي الأهلي يعاني من أزمة ، نظرية المؤامرة تسيطر على هذا المجلس ، وهذا تسبب في تدهور الأوضاع ، العند يولد الكفر".

وقال مرتجي :" الجمهور كان الأمل الأخير لمجلس طاهر لكن أعود وأكرر أن العند يولد الكفر ، ليس لي أي علاقة بما يحدث في النادي الأهلي في الوقت الحالي".

وأردف مرتجي :" أرفض أي اهانات لأي فرد من المجلس الحالي في النادي الأهلي ، أشعر بالقلق مما يحدث الآن في القلعة الحمراء".

وعن تدخله لإعادة مانويل جوزيه :" خالد مرتجي أكبر من أن يعيد جوزيه لكي يعيد الأضواء ، كنت أريد عودة جوزيه لأني أحب الأهلي أكثر من جوزيه".